طاهر حوسيني :لابد من محاسبة أصحاب الشكارة

مرشح الجزائر الجديدة بالعاصمة طاهر حوسيني لـ أخبار اليوم :
لابد من محاسبة أصحاب الشكارة..
طالب طاهر حوسيني إطار في قطاع التربية الوطنية إعلامي وحقوقي ومرشح بولاية الجزائر لتشريعيات الـ 04 ماي المقبلة عن حزب جبهة الجزائر الجديدة بمحاسبة أصحاب الشكارة والمال الفاسد الذين يقومون بالتجوال السياسي مع اقتراب كل موعد انتخاب وذلك من أجل انتخابات نزيهة وشفافة وذكر مرشح حزب جبهة الجزائر الجديدة بالعاصمة في حوار مع (أخبار اليوم) أن حظوظ الجبهة في الانتخابات ستكون مميزة كونه حزب يسير بكل شفافية ولم يخل المال الفاسد لخزينته وكل مرشحي الحزب إطارات وكفاءات تم اختيارها من القاعدة.


حاورته: عبلة عيساتي
1- ما هي حظوظكم بالنسبة للتشريعيات القادمة؟
بالنسبة لحظوظنا في التشريعات إذا سارت العملية بكل شفافية فستحدث طفرة كبيرة وسنقول كلمتنا لأنه ببساطة لم يدخل المال الفاسد رغم ظروفنا الصعبة الوجوه التي قدمها الحزب اختارتها القاعدة وهي كفاءات وتدافع عن قيّم الشعب.


2- وما هي خطة الطريق والأهداف المدرجة في حملتكم الانتخابية؟
جبهة الجزائر الجديدة حزب ليس كالآخرين لعدة أسباب: له فلسفة مستمدة من قيّم الشعب الجزائري أهدافه واضحة برنامجه ليس مستوردا ولكنه مستمد من الواقع بعد تقييم الواقع الاقتصادي للبلاد وقد سطره مجموعة من المختصين والغيورين على البلاد.
أما عن خطتنا: نحن لنا خطاب مختلف عن الآخرين سنصل إلى كل الشعب الجزائري سنعرض عليه برنامجا يكون هو فيه الفعال وبدونه لا يمكن أن ينجح نعيد له السيادة والكلمة الأخيرة.


3- هل حزبكم غطّى جل ولايات الوطن؟
نحن نتواجد في 17 ولاية منها قائمة بالإضافة إلى تواجدنا في جنوب فرنسا.


4- هل ترون أن هيئة دربال لديها ضمانات كافية للمحافظة على مصداقية التشريعيات؟
* بالنسبة لهيئة دربال كل المؤشرات تدل على أنها لا تكون فعالة كثيرا لأنها تعيّنت والمنطق يقول أنها لن تكون مستقلة كثيرا ومع هذا نحن نثق فيها أن تعطي مصداقية لهذه الانتخابات لأنها الفرصة الأخيرة وبعدها الشعب سيعزف عن الانتخاب كليا.


5- ما هي الحلول والبدائل للخروج من الأزمة الاقتصادية في الوقت الراهن؟
* نلاحظ أن المنظومة الاقتصادية المتبعة حاليا أبانت عن محدوديتها وتعتمد كليا على عائدات البترول وعليه نحن في جبهة الجزائر الجديدة وبعد جمع كل المعطيات توصلنا لإيجاد حلول عملية تنطلق من واقع الحياة الاقتصادية في الصناعة والفلاحة والمنظومة البنكية. (لا يسمح المكان لتفصيلها) ومع هذا نسعى إلى رفع القدرة الشرائية للمواطن وهذا بتوفير فرص العمل والعمل لا يكون إلا من خلال تنظيم السوق والمؤسسات الصناعية وتطهير القطاع الفلاحي من الدخلاء والسماسرة والمتطفلين والقضاء على الاقتصاد الموازي وقبلها العدل والمساواة أمام القانون.


6- حضور ملاحظي جامعة الدول العربية لمراقبة الانتخابات هل سيكون رادعا للتزوير؟
* بالنسبة للجامعة العربية لو سألت كل فرد من الشعب العربي لأجابك أن الجامعة العربية ليس أي مصداقية ولم تحل ولا قضية فوجوده من عدمه سواء.


7- مع كل موعد انتخابي تعود ظاهرة التجوال السياسي فعلى ماذا يدل هذا؟
* أولا إن التجوال السياسي بعد الانتخابات قد فصل فيه الدستور وقبل ذلك فالمتجولون لهم أغراض شخصية وغالبا هم أصحاب الشكارة والمال الفاسد ونحن من خلال هذا المنبر نطالب بمحاسبة هؤلاء الأشخاص.


8- أستاذ حوسيني عرفناك في قطاع التربية الوطنية كيف فكرت في اقتحام عالم السياسية وما هو الدافع لذلك؟
* ترشحي في الانتخابات كان بعد تفكير عميق وبعد أسئلة طرحتها على نفسي لمدة طويلة وهي هل أستطيع أن انقل انشغالات المواطنين وهل أستطيع التحرر من كل القيود الحزبية والسياسية والعشائرية إلى جانب إن لم يتقدم أمثالي وبقينا في الظل فسيحتلها أصحاب الشكارة.. ولأننا نحتك بواقع المواطن من خلال أبنائه فنحن أدرى وأقرب من الشعب ونعرف كم هو سعر البطاطا في السوق.