بن بلة جزء من تاريخ الجزائر وإفريقيا

ملتقى دولي حول الرئيس الراحل.. ومساهل يؤكد:
بن بلة جزء من تاريخ الجزائر وإفريقيا
* زيتوني: بن بلة ارتقى إلى مصاف زعماء العالم
* بوتفيلقة قال لبن بلة: لقد كنتم بحق رجل القرن العشرين
* مانديلا: الجزائر كانت مصدر إلهام لجنوب إفريقيا
ن. أيمن
تعد حياة أحمد بن بلة (جزء لا يتجزأ) من تاريخ الجزائر وإفريقيا حيث أنها تجاوزت حدود الجزائر وصارت مصدر إلهام للثوار حسب ما أكده أمس الأحد بتلمسان وزير الشؤون المغاربية والإتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل فيما قال وزير المجاهدين الطيب زيتوني أن بن بلة رحمه الله قد ارتقى إلى مصاف زعماء العالم مذكرا بأن الرئيس بوتفليقة كان قد خاطب سلفه قائلا: (لقد كنتم بحق رجل القرن العشرين).
وأبرز الوزير خلال الملتقى الدولي حول أحمد بن بلة في بعديه الوطني والدولي أن حياة أحمد بن بلة جزء لا يتجزأ من تاريخ الجزائر وإفريقيا. وقد تجاوزت حدود الجزائر. وأصبحت مصدر إلهام للثوار في العالم أجمع .
وأكد السيد مساهل أن الحديث عن رجل من وزن بن بلة ليس بالأمر الهين. إنه يستحق التكريم بالنظر إلى كفاحه والتضحيات التي قدمها في سبيل تحرير بلاده وبلدان إفريقية .
بالنسبة لبن بلة لم يكن استقلال الجزائر إلا مرحلة في تحرير إفريقيا بكاملها يضيف الوزير مستعينا بخطاب للراحل الذي ذكر خلال تأسيس الإتحاد الإفريقي من واجبي القول باسم الشعب الجزائري والمليون ونصف المليون شهيد أن ميثاق الإتحاد الإفريقي لن يكون محل إصغاء إذا لم يقدم الدعم التام للشعوب التي تكافح من أجل حريتها .
وفي هذا الصدد أشار عبد القادر مساهل إلى أن أحمد بن بلة كان أحد الآباء المؤسسين لمنظمة الوحدة الإفريقية وحدد تحرير كل القارة الإفريقية كأولوية ولم يتردد في وضع موارد الدولة الجزائرية الفتية في خدمة حركات التحرر.
من ناحية أخرى أشار الوزير إلى العديد من القادة الأفارقة الذين زاروا في تلك الفترة الجزائر من بينهم الزعيم نيلسون مانديلا الذي كتب في مذكراته أن الجزائر كانت مصدر إلهام لجنوب إفريقيا. وقد دعاني بن بلة إلى الجزائر. والجزائر هي التي جعلت مني رجلا .
كما أشار عبد القادر مساهل أيضا الى أميكال كابرال ومقولته الشهيرة: (المسيحيون يتوجهون إلى الفاتيكان والمسلمون إلى مكة والثوريون إلى الجزائر).
وعلاوة على ذلك تطرق الوزير إلى مبادرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المتعلقة بإنشاء لجنة العقلاء الأفارقة التي اختارت بن بلة رئيسا لها.
لقد كان أحمد بن بلة جد متعلق بإفريقيا وكان لديه شعور بالواجب تجاه القارة -يضيف- عبد القادر مساهل.
الاحتفاء بالبطل أحمد بن بلة تجسيد العهد مع الجزائر
أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني أمس الأحد بتلمسان أنه عند الاحتفاء بالبطل أحمد بن بلة فنحن نحتفل بأبطال الجزائر ونجسد العهد مع الجزائر ونجدد العزم على تثبيت القيم والمثل العليا للجزائر .
وأكد الوزير في كلمته الافتتاحية للملتقى الدولي أحمد بن بلة في بعديه الوطني والدولي المنظم بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد أول رئيس للجزائر المستقلة إننا نلتقي لنحتفي بهذا القائد والمجاهد المخلص الوفي لمبادئه مذكرا بأن وفاء هذا المجاهد تجسد بالمقاومة والنضال والكفاح والجهاد والصمود والمعاناة... مما جعله يرتقي إلى مصاف زعماء العالم وعقلاء إفريقيا .
وأشار السيد زيتوني الى أن هذه الوقفة التي تجمع الباحثين من شتى الجامعات من داخل وخارج الوطن والمجاهدين الذين صنعوا ملحمة نوفمبر قد باركها رئيس الجمهورية المجاهد عبد العزيز بوتفليقة بإضفائه الرعاية السامية .
وذكر الوزير في ذات السياق بمقولة رئيس الجمهورية في ماي 2005 بمناسبة منح لأحمد بن بلة الدكتوراه الفخرية لجامعة تلمسان لقد كنتم بحق رجل القرن العشرين الذي يهتدي بأفكاره كل من يريد اقتفاء نهج المجاهدين المخلصين ... ووفائكم للأخلاق النبيلة جعلكم تتصدرون قائمة الحكماء السياسيين الذين تميزوا بتفانيهم في الكفاح من أجل عالم عادل تسوده الطمأنينة والديمقراطية وتساوي الفرص .
مروءة وعزة وكرامة
وبعد التذكير بواجب الشعب الجزائري في عدم التنكر لجميل أبطاله أشار الطيب زيتوني الى الرسالة التي رسمها رئيس الجمهورية واصفا إياها برسالة المروءة والعزة والكرامة من أجل الأمن والسكينة والطمأنينة لرفع تحدي التنمية وبلوغ الاهداف.
وأضاف وزير المجاهدين أن هذه الرسالة تتطلب لحفظها التسلح بأدوات العيش في هذا العصر وهي العلم والمعرفة واكتساب التكنولوجيا وزرع الأمل والسعادة في نفوس أبناء شعبنا الكريم .
كما أبرز أنه اذا كان المجاهد القائد أحمد بن بلة كرس شبابه وحياته من أجل تحرير البلاد واكتوى في حياته بصعوبات من أجل الجزائر علينا أن نجتهد من أجل الجزائر والجزائر فقط .
ينتظم هذا الملتقى الرامي إلى إبراز حياة ومسيرة الرئيس السابق أحمد بن بلة بمناسبة الذكرى المئوية لميلاده (1916-2016) وهذا بمبادرة من جامعة أبي بكر بلقايد لتلمسان بالتنسيق مع الولاية.
ويذكر أن مراسم إفتتاح هذا الملتقى المنظم من قبل جامعة أبي بكر بلقايد لتلمسان بالتنسيق مع الولاية قد شهدت حضور أيضا وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح ووزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل وعدة شخصيات وأكاديميين من داخل وخارج الوطن.
ويتيح هذا اللقاء الذي تدوم أشغاله يومين إبراز التاريخ النضالي للرئيس السابق الراحل أحمد بن بلة ومساهماته في الحركة الوطنية والثورة التحريرية المجيدة ومكانته العالمية وجهوده السياسية والفكرية والإنسانية على مستوى مختلف الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية.
ويتمحور الملتقى حول عدة مواضيع منها مولد ومنشأ وتكوين أحمد بن بلة و الجزائر في نضاله من تحضير الثورة وإمدادها بالأسلحة إلى الاختطاف و بن بلة الرئيس في ظل الجزائر المستقلة وصياغة دستورها والتأكيد على مبدأ سيادتها و بعده العالمي وإسهاماته في حركات السلم والتحرر وإرساء القيم الانسانية بالعالم .