فرعون العرب و الحرايمية الأربعون الجزء الأول

  • PDF

على خطاهم نسير.. شخصيات خالدة **
بقلم ســامي بن كرمي **
هي لوحة فنية رسمها صاحبها مُخَلِّدٌ لموقف يتذكره التاريخ. مكوناتها ثلاث الظالم والمظلوم وبينهما أدوات ووسائل. (ضد الظلم والجور في بلاد الصحراء) كلمات خُطَّت على اللوحة ودلائلها كبيرة. 
الظالم طبعا اندحر وهكذا مصير كل ظالم المحاولات عديدة لبعث الروح فيه هي من ضمن إرادة خفية الهدف منها إيهام الناس بعذرية الظالم وأسياده. عذرية يسعى إليها كل من تحوم حوله الشكوك ومن نخالهم أعداء الأمس أصبحوا يتزاورون ويتسامرون. اندحر الظالم ومات وترك وراءه ذرية وسلالة لا يكاد يذكر اسمها إلا اشمأزت أنفس الأحرار وعافتها. إلا أن الأحرار في أروقة الساسة أصبحوا قليل نادرا ما يُرَوْن.
قد اختلف معك في الرأي قد تكون لي وجهة نظر معاكسة تماما لما تراه من الاختيار أن أقرر عدم الاختيار فهل هذا يعطيك الحق بنعتي من ضمن (الحرايمية) وأن تشكك في وطنيتي؟ 
عديم الوطنية والحرايمي هو كل من فتح أبواب القنوات الرسمية في الوطن لسلالة الظالم بغية تزييف التاريخ فتم إيواؤه والترحيب به على مرأى الملايين من أبناء هذا الوطن وكلهم شهود على الخيانة. 
عديم الوطنية والحرايمي هو كل من استقبل من يروج لسيرة منقحة لأجداده يمحي فيها ظلمهم وبقدرة قادر تتحول المظالم إلى شمائل ويزور التاريخ (عيني عينك) على مرأى ومسمع من اكتوى بضير هؤلاء. 
عديم الوطنية والحرايمي هو كل من وضع كفه في كف من يريد أن يُغَيِّب الصادقين ويُمَجِّدَ الخائنين وهو من يُفّتَرَضُ أن يكون خير خلف لخير سلف حمل الراية وليته ما حمل. أليس بإعادة تأهيل الخائنين هو يسعى كذلك لإعادة تأهيل نفسه. 
يشهد الله أن النفس تتألم كثيرا وهي ترى مقاليد البلاد في أيدي هؤلاء أو ليس فيكم رجل رشيد؟ 
مسرحية وضيعة بفصول متعددة ومتشابكة تُكَمِّلُ بعضها البعض كل أعضاء الفرقة من منبع واحدة آثرت النفس على الوطن لا هَمَّ لها إلا مصلحتها وليذهب الجميع إلى الجحيم ولتذهب البلاد إلى غير رجعة ولتذهب الوطنية إلى حيث لا تعود. تَبّا لكم وخسئتم وفي مزبلة التاريخ سقطتم. من اقتصاد إلى صناعة إلى فلاحة إلى مدرسة إلى شارع إلى ثقافة كلها فصول هذه المسرحية يتفنن الفنانون في جرها إلى أسفل ما يكون ففي الرداءة هم وفي الرداءة سيبقون.
لايظن أحدنا أن الأوضاع قاتمة إلى غير رجعة فما يتسع الأمرإلا من بعد أن يضيق والشاهد على ذلك الهَبَّة التي رافقت محاولة تزوير التاريخ. ثار لها الشارع وكان لها بالمرصاد ومرة أخرى أُسّقِطَتِ الأقنعة عن أصحابها وتبين الصالح من الطالح. فأدرك الناس طينة كل خائن وما حاك في صدور هؤلاء. قلتها مرارا وتكرارا من الإمكان أن تخفت الجذوة ولكن من المستحيل أن تنطفئ ما دام لدى هذا الشعب المسكين عرق ينبض. 
مكونات اللوحة ثلاث الظالم والمظلوم وبينهما أدوات ووسائل. فارس وكلمة فارس كبيرة عليه هو رمز الظلم خدم سيده وأسياده على ظهر فرس يجر من ورائه رجلا مكبل اليدين وهو المظلوم وما الدابة التي يركبها والحبل الذي يجر به إلا أدوات الظلم.
اللوحة هي طابع بريدي صدر سنة 1936 في فرنسا أصدرته منظمة Secours populaire (النجدة الشعبية) اعتراضا منها على الظلم الذي جَسَّدَهُ الفارس وهو خَدَمٌ من خُدَّام الظالم الباش آغا بن غانة بو عزيز الخائن من منطقة الزيبانوالشهير بمعاداته لأي جزائري حر يثور ضد المحتل فحارب مواطنيه وترصد بهم ووصل به الأمر بقطع آذان الثوار وإرسالها إلى أسياده المحتلين طمعا منه في دراهم معدودة مقابل ذلك. وتروي كتب التاريخ بأنه جمع أكثر من 900 أذن تم تحويلها كشاهد على خدمته وذله.
يتبع..