الأرندي وبذلة بلحاج

قال الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب بأن تأسيس حزب الأرندي جاء بعد حادثة استقبال وزير الدفاع خالد نزار للقيادي في حزب جبهة الإنقاذ علي بلحاج بالبذلة الحربية خلال الغزو الأمريكي الأول على العراق مبرزا بأن الواقعة كشفت بأن البلاد باتت في حاجة إلى قوة سياسية جديدة.
وخلال استضافته في منتدى موقع سبق برس الإلكتروني الشهير ذكر شهاب أن الجزائر كانت في حاجة إلى ميلاد قوة سياسية مثل حزب التجمع الوطني الديمقراطي منذ مطلع التسعينات كاشفا بأن تأسيس الحزب جاء كحتمية ملحة لإنقاذ البلاد من الوقوع في الهاوية التي عرّتها الواقعة التي حدثت إبان الغزو الأمريكي الأول للعراق على حد تعبيره عندما خرج الشعب يطالب بالسلاح للمشاركة في الحرب في العراق والدولة كانت تترقب والأمور كانت ضبابية وشاهد الجزائريون على شاشة التلفاز خالد نزار ببذلة رسمية يستقبل علي بلحاج بلباس حربي !. في هذه اللحظة -يقول شهاب- كان يجب إنشاء قوة سياسية مثل التجمع الوطني الديمقراطي.