أورتوفو يستفز الجزائريين

  • PDF

في استفزاز صريح للجزائريين قال الوزير الفرنسي السابق والنائب الأوروبي حاليا بريس أورتوفو أنّ وقت التوبة والاعتذار قد ولّى مدعيا أن الاستعمار الفرنسي لإفريقيا كانت له جوانب إيجابية.
وصرّح أورتوفو أثناء استضافته في حصة تيريتوار دانفو التي تعدها القناة البرلمانية الفرنسية: لقد قلنا ما يجب قوله حول الاستعمار وانتهى الأمر مضيفا أن للاستعمار جوانب سلبية بالتأكيد لكن كانت هنالك جوانب إيجابية للاستعمار بالنسبة للدول المُستعمرة وهي أسطوانة مشروخة سبق لها أن أثارت غضب الجزائريين الذين ذاقوا الويلات من الإرهاب الاستعماري الفرنسي ليأتي اليوم من يتحدث عن جوانب إيجابية مزعومة دون حياء.
وجاءت تصريحات الدبلوماسي الفرنسي بالتزامن مع زيارة الرئيس ماكرون للجزائر الذي سبق له أن زار الجزائر قبل انتخابه وصرح آنذاك أن الاستعمار الفرنسي ارتكب جرائم ضد الإنسانية إلا أنه استبعد في تصريحات لاحقة أي إمكانية لتقديم اعتذارات مفضلا المضي قدما وطي صفحة الاستعمار نهائيا.