سلطاني في حيرة

  • PDF

قدم الرئيس الأسبق لحركة مجتمع السلم أبو جرة سلطاني توضيحات بخصوص مضمون رسالة وجهها إلى قيادات الحركة عشية المؤتمر السادس المزمع عقده شهر ماي القادم مشددا على أنه لم يتهم عبد الرزاق مقري الرئيس الحالي للحركة بـ التخييط مثلما رأت بعض الأوساط.
وقال سلطاني في حوار أجراه معه موقع سبق برس ونشره أمس أن الرسالة المذكورة مراسلة داخلية من رئيس حركة سابق إلى القيادة الحالية التي ستحضر المؤتمر القادم وأنا أستغرب خروجها للعلن بهذا الشكل وهو ما يشير إلى حيرة سلطاني بخصوص الجهة التي قد تكون سرّبت رسالته.
وأضاف المتحدث أن الهدف من رسالته هو تنبيه القيادة الحالية إلى واجب التحضير الجيد للمؤتمر الخامس الذي أريد له أن يكون استثنائيا. وذلك بالتأكيد على ضرورة فتح الحوار واسعا بين جميع أبناء الحركة وتوسيع الشورى والخروج من عقلية التدافع حول من سوف يكون رئيسا للحركة إلى آفاق أرحب موضحا: لم أتهم أي طرف بتخييط المؤتمر قدت الحركة لعشر سنوات وأعرف دواليبها ورجالها وإشفاقي عليها هو ما جعلني أتوجه بهذه الملاحظات والنصائح قبل 3 أشهر من المؤتمر .