دعوة إلى حماية الأطفال من مختلف أشكال العنف

الجمعة, 09 فبراير 2018


إشراك مختلف الفاعلين يضمن التكفل الأمثل 
دعوة إلى حماية الأطفال من مختلف أشكال العنف 
 
دعا مشاركون في دورة تكوينية نظمت بورقلة حول حماية الأطفال ضحايا العنف والإختطاف والإختفاء وآليات التكفل بهم إلى إشراك جميع الفاعلين من أجل حماية هذه الفئة الهشة من المجتمع. 
خ.نسيمة /ق.م 
أكد المشاركون في ختام أشغال هذه الدورة التكوينية التي تواصلت على مدار يومين ( 6 - و7 الجاري) بمبادرة من المتفشية الجهوية لشرطة الجنوب الشرقي (ورقلة) على أن إشراك كل الفاعلين المعنيين ((الأسرة والمؤسسات التربوية والمصالح الأمنية والقضاء ووسائل الإعلام والمجتمع المدني) يكتسي أهمية بالغة بغية المساهمة في حماية الأحداث وتجنب كل الأخطار التي تهدد سلامتهم سواء النفسية أو الجسمانية.  
وشدد متدخلون من قضاة و ضباط شرطة ومختصين نفسانيين إلى جانب بعض ممثلي  جمعيات محلية على ضرورة ضمان التكفل الأمثل (طبي ونفسي واجتماعي) بالأطفال ضحايا الممارسات السيئة خاصة العنف والإختطاف والإعتداء الجنسي مؤكدين على ضرورة تكثيف الحملات التحسيسية حول مكافحة مختلف الآفات الإجتماعية على غرار أخطار الإستخدام السيئ للإنترنت واستهلاك المؤثرات العقلية. 
وتم بهذه المناسبة إبراز أهمية المخطط الوطني المتعلق باختفاء واختطاف الأطفال الذي يشمل لجنة مشتركة متعددة القطاعات تعمل تحت إشراف وزارة العدل لتعزيز الجهود بهدف العثور على الأطفال المختفين أو المختطفين بأقصى سرعة. 
وسمحت أيضا هذه الدورة التكوينية الموجهة لضباط وأعوان الشرطة القضائية التابعين لذات الهيئة النظامية الذي تغطي ولايات ورقلة وبسكرة والوادي وإيليزي وغرداية والأغواط بالتعرف على شروط استقبال الأطفال على مستوى وحدات  الشرطة وكيفية استجوابهم وسماع أقوالهم وفقا للإجراءات القانونية المعمول بها. 
تجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء كان أيضا فرصة للتطرق إلى المسائل  المتعلقة بالأهمية التي أحاط بها المشرع الجزائري هذه الفئة لاسيما آليات  التكفل بضحايا الإعتداءات الجنسية والضمانات القانونية لحمايتهم في حالات هتك العرض والإغتصاب والفعل المخل بالحياء وتحريض القاصر على الفسق وفساد الأخلاق والفعل العلني المخل بالحياء فضلا عن الحقوق التي تضمن للأطفال حماية من جميع أشكال الإستغلال والإبعاد أو الإختطاف وفي الحروب على ضوء المعاهدة الدولية المتعلقة بحقوق الطفل والميثاق الإفريقي لحقوقه ورفاهيته.   
 ويتوخى من هذه الدورة التكوينية التي تندرج في إطار برنامج التعليم المتواصل لأفراد هذا الجهاز الأمني تطوير وترقية القدرات المعرفية والمهنية لديهم من جانب التكفل بالأطفال وذلك وفقا للقانون حسب ما ذكرت المكلفة بالتكوين بالمفتشية الجهوية لشرطة الجنوب الشرقي  محافظ الشرطة صليحة بن عمار.