هذه رسالة وزير الخارجية الصحراوي للمغرب

طالب وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك المغرب بالكف عن عرقلة مخطط التسوية الذي لازال الاتحاد الإفريقي ضامنا رئيسيا في تطبيقه إلى جانب الأمم المتحدة كما حثها على قبول تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.

وأكد محمد سالم ولد السالك خلال نزوله ضيفا على منتدى جريدة "الصحراء الحرة" أنه على الأمم المتحدة التحرك بما فيه الكفاية لفرض المغرب على احترام الشرعية الدولية مضيفا أن إرادة الشعب الصحراوي وإجماعه على الاستقلال هي التي جعلت المغرب يغير من استراتيجيته وينضم للاتحاد الإفريقي بدون شروط وبدون تحفظ.

وأشار الوزير الصحراوي في حديثه للصحيفة والذي نقلته وكالة الانباء الصحراوية (واص) إلى أن الاتحاد الإفريقي لازال ضامنا رئيسيا إلى جانب الأمم المتحدة في تطبيق مخطط التسوية الذي عرقله النظام المغربي مشيرا إلى أن انضمام المغرب إلى الاتحاد الإفريقي وانتماءه الجديد "يلزمه عمليا بالانخراط في مسعى المنظمتين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة بشأن حل النزاع في الصحراء الغربية".

وأكد وزير الخارجية الصحراوي أن المغرب انضم إلى الاتحاد الإفريقي بصفته العضو 55 "مجبرا على قبول ما كان يرفضه منذ البداية وهو عضوية الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في الاتحاد الافريقي".

وأرجع ولد السالك فشل كل المحاولات المغربية الرامية إلى إقصاء الجمهورية الصحراوية أو المساس من مكانتها لعدة اسباب منها "صلابة الموقف الإفريقي الذي يقول أن للشعب الصحراوي الحق في تقرير المصير والاستقلال" مؤكدا أن قرارات وتوصيات الاتحاد الإفريقي في هذا الشأن تفرض على المغرب القبول بها أو الدخول في المواجهة مع دول الإتحاد.