تراجع طفيف في أسعار البترول

تراجعت أسعار النفط بنسبة 8 بالمائة خلال الربع الثاني من عام 2017 مقارنة بالربع الأول من نفس العام وهو أول تخلف لهذا المستوى منذ الربع الأول من عام 2016، وأرجعت جدوى للاستثمار الـسعـودية السبب إلى زيادة إنتاج النفط من دول الأوبك علي الرغم من من نيجيريا وليبيا، على جانب الارتفاع الدائم في النفط الأمريكي.

وهبطت أسعار خام برنت إلى 44 دولارا للبرميل خلال يونيو الماضي، واستقرت حديثآ عند 49 دولارا للبرميل، مع وجود تحسن في مستويات الثقة في السوق، وإن كانت بدرجة طفيفيه. وتتوقع آخر تقديرات أوبك سطوع الطلب العالمي على النفط بنسبة 3.3 بالمائة على أساس سنوي في الربع الثالث لعام 2017، مقارنة بارتفاع بنسبة 0.8 بالمائة فقط على أساس سنوي في النصف الأول لعام 2017، ورغم ذلك مازال توقعات الطلب خلال عام 2017 تقل بدرجة طفيفة عن الارتفاعات السنوية الأخير عند 1.26 مليون برميل في اليوم علي أساس سنوي.

وتتوقع "جدوى للاستثمار" الـسعـودية، أن أي زيادة في امدادات النفط ستؤدي إلى تخلف في الاسعار بدرجة يصعب مغاير خطواتها إلا بزيادة أعلى في الطلب، هذا في ظل وجود شكوك حول مقدرة أوبك على الابقاء على الالتزام باتفاقية خفض الانتاج، وعلى منع زيادة الإنتاج من قبل لـيبـيا ونيجيريا.

وآتي ذلك في الوقت الذي ينتعش فيه إنتاج النفط الأمريكي، حيث يتخيل أن يحرز دعم النفط الصخري الأمريكية أعلى مستوى لها على الإطلاق خلال الشهور القليلة المقبلة، ما يشكل خطرا كبيرا على تخلف أسعار النفط خلال الفترة المقبلة.