كاتب جزائري في ذمة الله

  • PDF

توفي، الخميس، الكاتب والجامعي الجزائري نور الدين سعدي بباريس عن عمر يناهز 73 سنة حسب ما علم لدى مقربين منه.

وصدر للروائي نور الدين سعدي "الإله والخيط" ( Dieu et le fil ) 1996 و"ليلة  الاصول" ( La nuit des origines ) 2005 و"بيت الأنوار" (La maison de lumière) 2000 . وصدرت آخر رواياته "شارع الهاوية" (Boulevard de l'abîme) في أكتوبر الماضي وقدمها الفقيد في جناح ناشره بالطبعة 22 لصالون الجزائر الدولي للكتاب.

وكان نور الدين سعدي مهتما بعالم التشكيل والفن الجزائري حيث قدم عددا من  الكتب التي تناولت فناني الجزائر على غرار"قريشي, بورتريه لفنان بصوتين" 1999  و"معطوب لوناس أخي" 1999, ودونيس مارتينيز, تشكيلي جزائري" 2003, و"عولة,  عشرون سنة!" كتاب جماعي نشر سنة 2014, بالإضافة إلى "حورية عيشي سيدة من  الأوراس" سنة 2013.

وصدر للراحل كتب في علم الاجتماع مثل "النساء والقانون في الجزائر" 1991,  و"يوميات حميمة وسياسية, الجزائر 40 سنة من بعد" 2003, كما صدرت له مجموعة  قصصية بعنوان "لا عظم في اللسان" (Il n'y a pas d'os dans la langue) 2008 ).

وقدم الفقيد مساهمات وأعمدة في الصحافة الجزائرية والفرنسية.

درس نور الدين سعدي -المولود سنة 1944 بقسنطينة- بالجزائر العاصمة حيث كان  طالبا ثم استاذا بكلية الحقوق.

وغادر الفقيد الجزائر سنة 1994 ليقيم بفرنسا حيث درّس بجامعة ارتواز (شمال).