آليات لتجسيد مطالب الحراك الشعبي

  • PDF


جبهة العدالة والتنمية تقترح:
آليات لتجسيد مطالب الحراك الشعبي
 
دعا رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله أمس الاثنين بالجزائر العاصمة إلى وضع آليات كفيلة بتجسيد مضامين المادة السابعة من الدستور بما يسمح توفير شروط تفعيل المادة الثامنة منه. 
وأوضح السيد جاب الله في ندوة صحفية عقدها بمقر حزبه بالجزائر العاصمة أن الأزمة التي تمر بها الجزائر غير عادية ولا تعالج الا بحلول غير عادية مقترحا عدة اليات تسمح بتجسيد مضامين المادة السابعة من الدستور لا سيما تحديد مرحلة انتقالية لمدة ستة اشهر يسيرها مجلس رئاسي أو رئيس دولة يضطلع بمهام الرئاسة يتكون من ثلاثة إلى خمسة أشخاص يتمتعون بالأهلية العلمية والخبرة المهنية والسيرة الحميدة. 
كما اشترط السيد جاب الله الا تكون هذه الشخصيات قد شاركت في تسيير البلاد خلال العشرين سنة الأخيرة مشددا على ضرورة مرافقة المؤسسة العسكرية للهيئة حتى تتولى مهامها بعيدا عن كل الضغوطات. 
وواصل السيد جاب الله قائلا إن بعد ذلك تباشر الهيئة الرئاسية تعيين حكومة ذات كفاءات تتكفل بتسيير الشؤون العادية للمواطنين وتحافظ على الامن والاستقرار وتوفير الشروط المادية اللازمة والمناسبة للعودة إلى المسار الانتخابي. 
واقترح الحزب أيضا تكليف لجنة وطنية من ذوي الأهلية القانونية والخبرة بإدخال التعديلات اللازمة والمناسبة على قانون الانتخابات تهدف إلى معالجة الثغرات القانونية الموجودة فيه والتأسيس القانوني لإسناد ملف الانتخابات لهيئة وطنية مستقلة وكذا تنصيب الهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات مكونة من شخصيات ذات كفاءات وخبرة.