منتدى للاستثمار الفلاحي والصناعات الغذائية

  • PDF


الوزير الأول يُشرف على افتتاحه اليوم
منتدى للاستثمار الفلاحي والصناعات الغذائية


 يشرف الوزير الأول عبد العزيز جراد هذا الاثنين على الافتتاح الرسمي لمنتدى الاستثمار الفلاحي والصناعات الغذائية بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بالجزائر العاصمة حسبما افاد به أمس الأحد بيان لمصالح الوزير الاول. 
 وسيعقد هذا المنتدى الذي تنظمه وزارة الفلاحة والتنمية الريفية تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بحضور عدد من أعضاء الحكومة ومستشارين لرئيس الجمهورية إضافة إلى مشاركة متعاملين اقتصاديين ومستثمرين وكذا منظمات أرباب العمل وهيئات ومؤسسات عمومية وخاصة يضيف نفس المصدر.
ويندرج هذا اللقاء في اطار برامج خارطة الطريق الخاصة بالقطاع للفترة 2020-2024 والمنبثقة عن الالتزامات الـ 54 التي تعهد بها رئيس الجمهورية حسب وزارة الفلاحة والتنمية الريفية.
ويعتبر هذا المنتدى فرصة لعرض فرص الاستثمار من جهة ولتمكين أصحاب المشاريع والمستثمرون من إبداء ارادتهم في الاستثمار في الإنتاج الفلاحي لاسيما في مجال التحويل من جهة أخرى وذلك بالانخراط في المقاربة التي طورها القطاع من أجل ترقية استثمارات مهيكلة وتطوير الفروع الإستراتيجية خاصة الحبوب والسكر والزيوت والعلف بحسب الوزارة.
ولغرض هذه التظاهرة تمت تعبئة كفاءات من مختلف القطاعات المعنية والأطراف الفاعلة في استحداث الثروة في سياق توفير ظروف التكامل والمسؤولية بهدف ضمان الانخراط في مسعى تحسين الإنتاج والإنتاجية مع توقع صدى متوسط المدى على تقليص مستويات الاستيراد وتحسين مستوى الصادرات.
وباعتباره فرصة لترقية وتجسيد مشاريع الاستثمار خاصة في الجنوب والهضاب العليا يسعى المنظمون جعل هذا المنتدى مناسبة لاطلاع المستثمرين على الفرص المتاحة واجراءات التسهيل والمرافقة التي توفرها مختلف القطاعات الحاضرة.
وبالنسبة لقطاع الفلاحة ستشكل الاستثمارات في المناطق الصحراوية محور جدول الأشغال وهذا من خلال ديوان تطوير الفلاحة الصناعية في الأراضي الصحراوية الذي يشكل وسيلة هامة لمرافقة حاملي المشاريع.
وستجري أشغال المنتدى في شكل مجموعات عمل تفاعلية حول العقار الفلاحي والري والطاقة والتأطير المالي وأخيرا الصناعة-الغذائية والتي سيعبر خلالها المتعاملون عن تطلعاتهم وانشغالاتهم التي سيجيب عنها ممثلو مختلف الادارات.


تقليص فاتورة استيراد المنتوجات الفلاحية بـ 2.5 مليار دولار
وكان وزير الفلاحة عبد الحميد حمداني قد أكد مؤخرا أن خارطة الطريق الخاصة بالقطاع والمسطرة إلى غاية 2024 ستسمح بتقليص فاتورة استيراد المنتوجات الفلاحية بـ 2.5 مليار دولار لاسيما المنتوجات الأساسية على غرار الحبوب والسكر وغبرة الحليب والزيوت.
و في اطار خارطة الطريق هذه يعتزم القطاع زراعة الفول السوداني والصوجا وبذور السلجم من أجل تقليص فاتورة استيراد هذه المواد.
وإضافة إلى ذلك تعمل الوزارة على تنظيم مناطق الإنتاج عبر ولايات الوطن مما سيسمح بتحديد البطاقة الخاصة بالمساحات الفلاحية في آفاق 2030.
كما يعكف القطاع أيضا على تدعيم القدرات الوطنية لجمع وتخزين الحبوب من خلال بناء مخازن من الإسمنت والشروع في عملية بناء مخازن معدنية علاوة على وانجاز مركز تجميع جواري واضافة إلى ذلك سيتم خلال سنة 2021 استلام 13 مركب تبريد.
من جهة اخرى يستهدف القطاع تعزيز استغلال الواحات بقيمة 668 مليون دولار توجه للمستثمرات الصغيرة وتثمين منتجات الإبل وبالمناطق السهبية يعتزم القطاع أطلق عمليات لمكافحة تدهور الأراضي السهبية برصد مبلغ 3ر9 مليار دج مستمدة من الصناديق التابعة له وتخصيص 3 مليار دج لمكافحة التصحر.
كما يرتقب تعزيز حركة التنمية في المناطق الجبلية من خلال فتح المسالك وتقريب موارد المياه وتشجيع غراسة الأشجار المثمرة.
وفي مجال استصلاح الأراضي يعمل القطاع على استرجاع الأراضي غير المستغلة ومواصلة تطهير الأراضي الممنوحة عن طريق الامتياز لاسيما في الجنوب.