بن زيان يدعو إلى التفكير في فتح تخصصات جديدة

  • PDF


الصيدلة والطب الأساسي:
بن زيان يدعو إلى التفكير في فتح تخصصات جديدة 


دعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان أمس الإثنين إلى التفكير في فتح تخصصات جديدة في الصيدلة والطب الاساسي مشددا على ضرورة مواصلة تحسين جودة التكوين في العلوم الطبية.
وقال الوزير في كلمة ألقاها بمناسبة الافتتاح الرسمي للالتحاق بالتكوين في الدكتوراه وفي التكوين الإقامي في العلوم الطبية بثت عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد على مستوى كل مؤسسات التعليم العالي أنه يستوجب التفكير في فتح تخصصات جديدة في الصيدلة وفي الطب الاساسي وكذا مرافقة القطاع الصحي في عملية إنتاج الأدوية لتلبية الاحتياجات الوطنية وكذا الدفع بالجزائر إلى مصاف الدول المصدرة .
وبالمناسبة أبرز السيد بن زيان أن الجزائر نجحت اليوم إلى حد ما في التحدي الكبير المتمثل في التغطية الكمية من الأخصائيين الطبيين عبر مناطق الوطن باستثناء بعض التخصصات النادرة .
ولتجاوز ذلك شدد الوزير على ضرورة مواصلة الجهود لتحسين نوعية وجودة التكوين في العلوم الطبية بالعمل الدائم والتنسيق مع وزارة الصحة لتوفير الظروف البيداغوجية للتكوين لاسيما منها أماكن التربص .
وبالمناسبة حث الوزير الأسرة الجامعية على بذل كل الجهود للرقي بالجامعة إلى مصاف الجامعات العالمية المتقدمة وذلك بتكوين طلبة قادرين على انجاز أبحاث علمية مبتكرة وذات جودة .
وانطلاقا من ذلك- يقول السيد بن زيان بات من الضروري اعادة التفكير في تأهيل التكوينات في الدكتوراه من خلال اعتماد استراتيجية شاملة تضم كل الفاعلين للتكفل الأمثل بالاحتياجات الفعلية لمختلف القطاعات من كفاءات عالية التأهيل .
وفي ذات الصدد أفاد الوزير بأن القطاع قد باشر فعليا إعداد تصور جديد لفتح مجال تكوينات الدكتوراه سيشرع في تنفيذه بدء من الموسم الجامعي المقبل وذلك مع مراعاة مجالات البحث ذات الأولوية المحددة ضمن برامج البرامج الوطنية البحث .
 من جهة أخرى دعا الوزير مخاطبا طلبة الدكتوراه إلى المساهمة في جعل الجامعة قاطرة للتنمية وخادمة للمحيط الاجتماعي والاقتصادي والمجتمع على جميع الاصعدة وذلك تجسيدا لمسعى الجزائر الجديدة حاثا إياهم على إيلاء أهمية كبيرة لنوعية وجودة الاطروحة المقدمة حيث لا يبقى الاهتمام مركزا على المدة التي يقضها الطالب في إعداد أطروحته .
ولم يفوت السيد بن زيان الفرصة للتذكير بجملة الإمكانات والتجهيزات التي توفرها السلطات للأسرة الجامعية لتمكينها من أداء أدورها الاجتماعية والاقتصادية لاسيما في ظل المرحلة الراهنة التي تستوجب تظافر جهود الجميع لبناء الجزائر الجديدة.