بصمة شبابية في الحملة الانتخابية للتشريعيات

  • PDF


مئات المترشحين تلقوا دعماً مالياً
بصمة شبابية في الحملة الانتخابية للتشريعيات


أسدل الستار الثلاثاء على مجريات الحملة الانتخابية لتشريعيات 12 جوان التي حملة بصمة شبابية ميزتها عن سابقاتها.
ولعل من أهم ما سيظل عالقا بالأذهان بخصوص الحملة الانتخابية لهذه التشريعيات المشاركة الشبابية الواسعة بعد اكتساح هذه الفئة للقوائم الانتخابية حيث تم إحصاء 13.009 مترشح أقل من أربعين سنة يضاف إلى ذلك المشاركة الكبيرة للجامعيين الذين بلغ عددهم 19.942 مترشحا.


ومن بين العوامل التي كانت وراء هذا المشهد غير المسبوق مقارنة بالانتخابات الماضية التي عرفتها الجزائر التسهيلات التي أقرها رئيس الجمهورية لفائدة الشباب الذين دعاهم إلى الانخراط في مسار بناء مؤسسات جديدة تحظى بالثقة والمصداقية مع إسداء تعليماته لتشجيع مشاركتهم في هذا الاستحقاق.
 وتحت هذا الباب اندرج قرار تخصيص 30 مليون سنتيم كدعم للمرشحين الأحرار الأقل من أربعين سنة استفاد منه إلى غاية الأسبوع الثاني من الحملة 1.548 مترشح حسب الأرقام المقدمة من قبل رئيس السلطة محمد شرفي.
من جهة أخرى كان لهذه الحملة الانتخابية مميزات أخرى انفردت بها عن باقي الحملات السابقة منها أنها جرت تحت مجهر السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي تمثل هذه الاستحقاقات بالنسبة لها ثالث تجربة انتخابية منذ استحداثها.
كما نظمت الحملة الخاصة بانتخاب ممثلي الشعب للعهدة البرلمانية المقبلة في ظل حزمة من الأحكام الجديدة المستحدثة ضمن قانون الانتخابات المعدل على غرار حظر استخدام المترشحين أو المشاركين فيها لخطاب الكراهية والابتعاد عن كافة أشكال التمييز تماشيا مع ما تضمنه دستور 2020 الذي شدد في ديباجته على نبذ الفتنة والعنف والتطرف وخطابات الكراهية وكل أشكال التمييز .
 كما تمت إحاطة الحملة الانتخابية بترتيبات جديدة ترمي إلى تضييق الخناق على كل من يحاول اللجوء إلى استخدام المال الفاسد بجعلها تحت رقابة لجنة مستقلة لدى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات مكونة من ممثلين عن مجلس الدولة ومجلس المحاسبة والمحكمة العليا تسهر على التدقيق في تمويل الحملة الانتخابية بكاملها.
وعشية انطلاق هذه الحملة كان شرفي قد وجه نداء لمكونات الطبقة السياسية دعاهم فيه للتحلي والتمسك بقواعد المنافسة النزيهة والشريفة والديمقراطية وهذا حتى يتحقق الانفراج الحقيقي بالجزائر ويجسد ذلك في صورة البرلمان الجديد .
وقد تم ترسيم كل ذلك في ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية الموقع من طرف رؤساء الأحزاب السياسية وممثلي القوائم المستقلة.


تطور في الخطاب السياسي للمترشحين 
اتسمت الحملة الانتخابية لتشريعيات 12 جوان حسب رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بـ تطور الخطاب السياسي المتبنى من قبل المترشحين خلال تنشيطهم لـ2969 تجمعا شعبيا و6098 نشاطا جواريا.
فعلى اختلاف انتماءاتهم السياسية التقى المترشحون في خطاباتهم عند أهمية التشريعيات المقبلة في إحداث التغيير المأمول وتكريس دولة الحق والقانون مع تحميلهم الناخبين مسؤولية تحقيق ذلك من خلال التصويت بكثافة في يوم الحسم لقطع الطريق أمام المتآمرين المستهدفين لأمن واستقرار الجزائر.
وعلى صعيد آخر عرفت هذه الحملة تدني عدد التجاوزات التي رصدتها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات والتي قدرت بـ 400 تجاوز.
 وإثر هذه التجاوزات قامت السلطة خلال الحملة بتوجيه 287 إعذارا للمترشحين فيما بلغ عدد الحالات التي تم فيها إخطار النائب العام 28 حالة.
يذكر أنه بانتهاء الآجال القانونية لهذه الحملة الانتخابية التي كانت قد انطلقت في العشرين مايو الفارط سيكون على مترشحي الأحزاب السياسية والقوائم المستقلة البالغ عددهم 22.554 مترشحا الالتزام بـ الصمت الانتخابي الذي سيستمر إلى غاية السبت المقبل تاريخ الاقتراع
وسيكون 24.490.457 ناخب في الداخل والخارج مدعوون للإدلاء بأصواتهم في هذا الموعد الانتخابي الذي سيجري تحت شعاري فجر التغيير و تريد التغيير أبصم .