بطاقة فنية للمجلس الشعبي الوطني

  • PDF


من الجمعية التأسيسية في 1962 إلى العهدة التشريعية التاسعة 
بطاقة فنية للمجلس الشعبي الوطني 


تولت السلطة التشريعية بالجزائر عقب الاستقلال جمعية وطنية تأسيسية أقرها استفتاء 20 سبتمبر 1962 وتولى رئاستها فرحات عباس وانتخب أول مجلس شعبي وطني سنة 1977 برئاسة رابح بيطاط وسيتولى المجلس المنتخب في 12 جوان القادم ممارسة هذه السلطة للعهدة التشريعية التاسعة في تاريخ المجلس الشعبي الوطني.
وقدم فرحات عباس استقالته من رئاسة الجمعية الوطنية التأسيسية التي كانت تتشكل من 196 عضوا في أوت 1963 وتولى المنصب بالنيابة السيد حاج بن علة إلى غاية انتخابه في الفاتح أكتوبر من نفس السنة وأعيد انتخاب السيد بن علة لرئاسة الجمعية التأسيسية في الـ7 أكتوبر 1964 بعد انتخابات الـ20 سبتمبر 1964.
وبلغ عدد نواب المجلس الشعبي الوطني خلال العهدة التشريعية الاولى (1977 / 1982 ) 273 عضوا برئاسة رابح بيطاط الذي أعيد انتخابه على رأس المجلس خلال العهدة الثانية (1982 / 1987 ) الذي ارتفع تعداده إلى 285 نائبا واعيد في فبراير 1987 انتخاب 296 نائبا بالمجلس الشعبي الوطني لعهدة تشريعية ثالثة من تاريخ البرلمان (1987 /1992) برئاسة رابح بيطاط الذي أستقال في أكتوبر 1990 وخلفه في منصبه نائبه عبد العزيز بلخادم إلى غاية حل المجلس في 4 جانفي 1992.
واضطلع بالمهام التشريعية بعد ذلك المجلس الوطني الانتقالي الذي يتكون من 192 عضوا معينا وذلك
من تاريخ من 18 ماي 1994 إلى غاية 18 ماي 1997 وترأس هذا المجلس السيد عبد القادر بن صالح الذي أعيد انتخابه على رأس المجلس الشعبي الوطني للعهدة التشريعية الرابعة (1997/ 2002 ) بعد تشريعيات 5 جوان 1997 وكان هذا المجلس يتكون من 380 نائبا.
ومارس العهدة التشريعية الخامسة (2002/ 2007) 389 نائب انتخب بالمجلس الشعبي الوطني في تشريعيات جربت بتاريخ 30 ماي 2002 كما انتخت كريم يونس لرئاسته في جوان من نفس السنة قبل ان يستقيل من منصبه في 3 جوان 2002 وخلفه بعد ذلك عمار سعداني إلى غاية نهاية العهدة التشريعية في ماي 2007.
 وفي 17 ماي 2007 تم انتخاب 389 نائبا بالمجلس الشعبي الوطني للعهدة التشريعية السادسة (2007 / 2012) وتم خلال هذه العهدة انتخاب عبد العزيز زياري رئيسا للمجلس فيما انتخب المجلس الشعبي الوطني الذي تولى ممارسة العهدة التشريعية السابعة (2017/2012) بتاريخ 10 ماي 2012 وارتفع عدد مقاعد المجلس خلال هذه التشريعيات إلى 462 مقعد وترأس المجلس خلال هذه العهدة محمد العربي ولد خليفة.
وانتخب المجلس الشعبي الوطني الذي تولى العهدة التشريعية الثامنة والاخيرة في 4 ماي 2017 وانتخب لرئاسته السعيد بوحجة ثم انتخب خلفا له معاذ بوشارب في أكتوبر 2018 الذي استقال من منصبه في جويلية 2019 ليتم بعد ذلك تزكية سليمان شنين على رأس المؤسسة التشريعية حيث مارس مهامه إلى غاية حل المجلس بقرار من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.