هدة يتوقع نسبة مشاركة مرتفعة للناخبين

  • PDF


قال إنّ البرلمان المقبل لن يشهد أغلبية
هدة يتوقع نسبة مشاركة مرتفعة للناخبين


توقع المحلل السياسي مصطفى هدة هذا الخميس أن يشهد البرلمان المقبل فسيفساء سياسية مستبعدا وجود أغلبية خلال العهدة المقبلة على الأقل وعدم زوال ما يعرف بأحزاب السلطة من المشهد السياسي العام.
في حديثه إلى برنامج ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى قال المحلل السياسي مصطفى هدة إن موعد 12 جوان هام جدا بالنظر لعدة اعتبارات وآليات أهمها أن القانون العضوي للانتخابات أنشأ آليات إضافية لضمان شفافية العملية الانتخابية حيث سمح للمترشحين – كما قال- بالإطلاع على بطاقية الناخبين وبناء على النقلة النوعية التي جاءت بها القوانين الجديدة شاهدنا نزول مسؤولي الأحزاب ومترشحي القوائم الحرة إلى الميدان لتنشيط الحملة الانتخابية والقيام بعمل جواري هام كما أن هناك آليات سياسية وأخرى اجتماعية ومجتمعية يضيف المتحدث.
وتوقع المتحدث مشاركة مرتفعة في الإستحقاق الانتخابي قائلا: أتوقع نسبة مشاركة مرتفعة في هذه الانتخابات على عكس ما حدث في الإستفتاء على الدستور مثلا فعندما يتعلق الأمر بالوصول إلى سدة الحكم والمشاركة في صناعة القرار ولعب دور إضافي والبروز في الساحة السياسية بالنسبة للأحزاب يبدأ المترشح بعائلته ثم العرش وأخيرا القرية والمدينة لإقناعهم بأهمية التصويت لكن السؤال المطروح: ما هو تأثير هذه المشاركة ؟ .
وتوقع المحلل السياسي مصطفى هدة أن يشهد البرلمان المقبل فسيفساء سياسية رافضا بالمناسبة فكرة زوال ما يعرف بالأحزاب التقليدية أو أحزاب السلطة من المشهد السياسي.