مشاورات سياسية بين الجزائر وفرنسا يوم 31 جانفي

  • PDF

استقبالان رسميان للسفير عنتر داود بباريس
مشاورات سياسية بين الجزائر وفرنسا يوم 31 جانفي

ـ سفير الجزائر بفرنسا: مهمتي تقتضي العمل على توطيد العلاقات بين البلدين

استُقبل سفير الجزائر بباريس محمد عنتر داود بكل من الإليزيه (الرئاسة الفرنسية) ووزارة الشؤون الخارجية الفرنسية حسب ما أفاد به أمس السبت بيان لسفارة الجزائر بفرنسا وهو أول نشاط رسمي للسفير الجزائر بعد عودته إلى فرنسا إثر شهور من البرود الدبلوماسي بين البلدين.
وأوضح البيان أن السفير محمد عنتر داود قد استُقبل يوم الخميس 13 جانفي 2022 تباعا من طرف الامين العام للإليزيه السيد أليكسي كوهلر ثم مديرة شمال إفريقيا والشرق الأوسط بوزارة أوروبا والشؤون الخارجية السيدة آن قيقن .
وخلال اللقاءين رحب المسؤولان الفرنسيان باستئناف الاتصالات بين الطرفين وأعربا عن أملهما في أن تفتح عودة السفير الباب أمام مرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين .   
من جانبه ذكر الدبلوماسي الجزائري في فرنسا أن عودته التي جاءت بناء على تعليمة من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون نابعة من الحرص على المضي قدما من خلال المشاورات التي تعد السبيل الوحيد الذي من شأنه تحقيق التوافقات حول المسائل ذات الاهتمام المشترك يضيف بيان سفارة الجزائر في فرنسا.
وذكر السيد داود أن مهمته تقتضي العمل على توطيد العلاقات الثنائية وإعطائها دفعا جديدا .
من جهته جدد الأمين العام للرئاسة الفرنسية ارادة السلطات الفرنسية على أعلى مستوى في الحفاظ على الطابع الاستثنائي لعلاقاتنا في اطار التهدئة والثقة والاحترام المتبادل .
وخلال لقائه بمديرة شمال افريقيا والشرق الأوسط في وزارة اوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية يضيف نفس المصدر أبلغ السيد داود الجانب الفرنسي بموافقة السلطات الجزائرية على عقد مشاورات سياسية في الجزائر يوم 31 جانفي 2022 على مستوى الأمناء العامين لوزارتي الشؤون الخارجية .
وكانت الزيارة فرصة للسفير بإيداع طلب رسمي لإعادة فتح القنصلية الجزائرية في مولان والتطرق لمسألة التعاون القنصلي لا سيما منح التأشيرات وتصاريح بالإقامة لرعايانا .
من جهة أخرى يضيف البيان ناقش الطرفان بإسهاب مسألة عقد الدورة الخامسة للجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى بالجزائر .
ف. ز