الأسرة الثورية تستذكر أحمد زبانة

  • PDF


في الذكرى السادسة والستين لاستشهاده
الأسرة الثورية تستذكر أحمد زبانة


أحيت الأسرة الثورية بوهران أمس الأحد الذكرى السادسة والستين لاستشهاد البطل أحمد زبانة بالإعدام بالمقصلة.
وتم بالمناسبة تنظيم ندوة بالمقر الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين بحضور السلطات الولائية والمجاهدين استهلت بتقديم شريط وثائقي عن الشهيد أحمد زبانة أنجزه الإعلامي نور الدين عدناني سنة 1975.
وتضمن الشريط شهادات لعائلة الشهيد ورفقاء الجهاد والأماكن التي كان يتردد عليها أحمد زبانة خلال التحضير لاندلاع الثورة التحريرية المجيدة ومنها الحي الشعبي الدرب الذي أشرف به أيضا على تدريب الخلايا التابعة للمنظمة الخاصة.
وقدم خلال هذا اللقاء سيد أحمد بلبوري جامعي متقاعد تحليلا للرسالة التي بعث بها أحمد زبانة من سجن سركاجي إلى عائلته ثلاثة أيام قبل إعدامه والتي قال فيها أن الموت في سبيل الله حياة لا نهاية لها وما الموت في سبيل الوطن إلا واجب وقد أديتم واجبكم حيث ضحيتم بأعز مخلوق عندكم فلا تبكوني بل افتخروا بي .
وذكر المتدخل أن هذه الرسالة تبرز الشجاعة والوطنية اللتان اتسم بهما أحمد زبانة وقوة شخصيته وكذا البعد الديني حيث قال الشهادة في سبيل الله حياة لا نهاية لها.
وتطرقت من جهتها حصام صورية من جامعة وهران 1 أحمد بن بلة إلى التعذيب الذي كان يمارسه الاستعمار الفرنسي على الجزائريين مبرزة انه تميز بممارسات مخزية لا أخلاقية من قبل مجرمين .
وأوضحت أن التعذيب كان ممارسة روتينية لدى المستعمر خلال عمليات الاستنطاق للجزائريين مشيرة إلى أن فرنسا أنشأت مدارس متخصصة في أساليب ممارسة التعذيب .
 يُذكر أن البطل أحمد زبانة هو أول شهيد ينفذ فيه حكم الإعدام بالمقصلة من قبل المستعمر الفرنسي خلال الثورة التحريرية المظفرة وذلك في (19 من سنة 1956).