نحو تسوية وضعية 23.000 عائلة تسكن في التجزئات بالعاصمة

  • PDF


ستمنح لها عقود ملكية
نحو تسوية وضعية 23.000 عائلة تسكن في التجزئات بالعاصمة
 
أكد والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ أنه تم تنصيب لجنة لتسوية وضعية 23.000 عائلة تقطن بتجزئات اجتماعية وترقوية مكتملة لا تحوز عقود سكناتها.
أوضح الوالي زوخ خلال ندوة صحفية عقدها على هامش زيارة تفقدية قادته إلى عدد من بلديات العاصمة أن 23.000 عائلة لديها سكنات مكتملة من ناحية البناء ضمن مشاريع تجزئات اجتماعية وترقوية وقد استلمت سكناتها دون الحصول على عقود تثبت ملكيتها لها وأضاف أن اللجنة الولائية التي تم تنصيبها مؤخرا ويرأسها الأمين العام للولاية تجتمع مرة في الأسبوع للفصل في الملفات المطروحة أمامها وسيتم تسوية وضعية تلك العائلات (تدريجيا) إلى غاية غلق هذا الملف تماما. وكشف المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي للولاية عن مشروع مخطط عمراني يخص 57 بلدية يوجد حاليا قيد الدراسة وقد أوكل إلى مكتب دراسات أجنبي وسيتم المصادقة عليه قريبا بعد تدارك بعض التحفظات التي وقفت عليها مصالح الولاية وقال إن من بين المقترحات التي جاءت في المخطط المشار إليه تقضي بتسوية وضعية البنايات التي شيدت في وقت سابق فوق وعاءات عقارية فلاحية ويبقى برنامج تهيئة و عصرنة العاصمة -كما قال- في بدايته مؤكدا أن هذا الأخير والذي انطلق سنة 2012 و الممتد الى غاية سنة 2035 سيكون بمثابة فرصة (إعادة الاعتبار لعاصمة الجزائر البيضاء) وأشار إلى أن الميزانية المالية المخصصة لبرنامج تهيئة وعصرنة العاصمة لحساب سنة 2016 تعادل 500 مليار سنتيم. وبخصوص عمليات الترحيل المرتقبة اكتفى الوالي بالتطرق إلى مرحلة التحضير الجارية لإعادة إسكان قاطني ستة أحياء قصديرية موضحا أن العمل جار لإتمام كافة الإجراءات الخاصة بالعملية دون إعطاء أي تفصيل عن مواقع تلك الأحياء أو البلديات التي ستمسها العملية.
وبخصوص مشروع منتزه (الصابلات) أوضح المسؤول أنه سيتم في غضون صائفة 2016 استلام العديد من المرافق بهذا الفضاء منها مساحات للعب والراحة وممارسة الرياضة إضافة إلى مطاعم ومسرح هواء طلق وقال إن الأشغال ستمكن من تمديد مساحة الأرصفة التي سبق استلامها وصولا إلى محطة تحلية مياه البحر وهو ما سيرفع من قدرة استيعاب هذا الفضاء لأعداد إضافية من المواطنين والذين وصل تعدادهم خلال صائفة 2015 إلى 30.000 زائر يوميا. وعرف برنامج زيارة الوالي تفقد عدة مشاريع تهيئة لواجهة العاصمة على غرار مشروع القضاء على الأكشاك التي كانت منتشرة في ساحة بور سعيد ببلدية القصبة والمحاذية للمسرح الوطني محيي الدين بشطارزي حيث تلقى الوالي شروحات بعين المكان تفيد بإعادة تهيئة الساحة لصورتها في الماضي أين كانت قبلة للعاصميين من اجل الاستجمام والراحة. وأعطى الوالي للمسؤولين توصيات بإزالة مركز المحول الكهربائي بساحة بور سعيد وإيجاد مكان بديل له مع الإسراع في وتيرة الإنجاز للسماح باستغلال المكان خلال الصائفة المقبلة مع تخصيص وسط الساحة لإقامة عروض موسيقية وفنية لفائدة الشباب والعائلات. كما تفقد الوالي ببلدية باب الوادي مشروع تهيئة سوق (زوج عيون) المتربع على مساحة 1.452 م2 والذي يتسع لـ 250 طاولة للبيع وكذا سوق باب الوادي الذي يتسع بدوره لـ 266 وحدة مماثلة حيث أوصى بضرورة التأكد من نوعية الأشغال الجاري انجازها حتى تطول فترة استغلالها إلى أقصى مدة ممكنة. وببلدية القصبة وقف الوالي على مشروع إنجاز ملعب جواري لفائدة شباب بـ (قاع السور) والذي يرتقب استلامه في غضون 5 أشهر بتكلفة مالية فاقت 39 مليون دج. كما توقف الوالي عند مشاريع أخرى مختلفة تندرج كلها في إطار برنامج إعادة تهيئة وعصرنة العاصمة بكل من بلديات سيدي امحمد وحسين داي وحيدرة وبساحة أول ماي والقبة. وأكد الوالي أن العمل جار حاليا على إزالة كل ما من شأنه تشويه وجه العاصمة على غرار المكيفات والمقعرات الهوائية وواجهات المحلات التي سيتم توحيدها من أجل إعطاء صورة متناسقة لعمارات العاصمة وشوراعها.
ق. م