إنجاز ألف سرير لتدعيم الحظيرة الفندقية بالمدية

  • PDF

تعاني عجزا فادحا في المجال
إنجاز ألف سرير لتدعيم الحظيرة الفندقية بالمدية

ستتدعم ولاية المدية خلال السنة الجارية بـ1000 سرير من شأنها أن تعزز الحظيرة الفندقية بالولاية حسب ما أعلن عنه وزير التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية عمار غول.
وذكر الوزير خلال زيارته مؤخرا للعديد من المشاريع الاستثمارية الجارية بها الأشغال على مستوى الولاية أن الولاية التي تشكوا عجزا كبيرا في عدد الأسرة بتوفرها لما لا يزيد عن 300 سرير ستتدعم خلال السنة الجارية بزهاء الألف سرير بفضل المشاريع الفندقية الجارية بها الأشغال حاليا.
واعتبر الوزير هذا الرقم ضئيلا و بعيدا على ما يجب أن تكون عليه المدية قائلا أنه آن الآوان لإعطاء ولاية المدية مكانتها التي تليق بها خاصة و أنها تتوفر على كافة المؤهلات السياحية التي تجعلها قطب سياحي بامتياز ومقصد السياح من داخل الوطن و خارجه.
وأضاف أن الولاية التي تتموقع ضمن موقع استراتيجي هام للوطن و يعبرها مستقبلا جزء هام من الطريق العابر للصحراء وتعد همزة وصل بين الشمال والهضاب العليا تستوجب عناية خاصة لتنميتها كوجهة سياحية بامتياز وهو ما تعمل عليه حاليا الوزارة الوصية رفقة السلطات المحلية من خلال إعطاء دفعة قوية للقطاع وتوفير مناخ ملائم لتشجيع المستثمرين على توطين مشاريعهم السياحية بها.
ولدى متابعته لعرض حول مشروعي دراسة تهيئة كل من الموقع الطبيعي لتبحيرين ببلدية السمار والمحطة المناخية ببلدية الحوضين التي تعول عليهما كثيرا الولاية لما يوفرانه -      وفق الداسة المقدمة من مساحات للترفيه والتسلية والألعاب ومرافق خدماتية أخرى وجه السيد غول الدعوة لكافة المستثمرين المهتمين بالمجال للاستثمار في هاذين المشروعين اللذان يجمعان بين السياحة والرياضة والصحة وبالتالي كافة شروط النجاح .
كما دعا في السياق هؤلاء إلى الاستثمار في المناطق الحموية التي تتوفر عليها الولاية من خلال 22 موقعا لا يزال مادة خام سيشكل موردا سياحيا هاما في خلال استغلاله في مشاريع رياضية وصحية تعمل على طول أيام السنة.   
ق.م