سكان المواقع القصديرية بالأبيار على فوهة بركان

  • PDF

خوفا من الإقصاء في عملية الترحيل القادمة بالعاصمة
سكان المواقع القصديرية بالأبيار على فوهة بركان

مليكة حراث

أثارت عملية الترحيل الـ21 المرتقبة خلال الأيام القليلة القادمة حالة غليان قبل موعد انطلاقها ببعض المواقع القصديرية بالعاصمة على غرار المتواجدة بمقاطعة الأبيار بسبب المخاوف من الإقصاء .
حاول السكان تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الدفاع إلا أن محاولتهم باءت بالفشل ككل مرة بسبب الانتشار الأمني وتطويق المنطقة غير أن قاطني المواقع الثلاثة في حالة غليان وغضب شديدين إزاء التماطل في ترحيلهم في كل مرة حيث هددوا بالخروج إلى الشارع وقطع ملتقى الطرق وتحديدا أمام وزارة الدفاع في حالة عدم ترحيلهم والاستفادة من السكنات حتى ولو لقي بعضهم حتفه على ـ حد تعبيرهم ـ   مؤكدين أنهم ضاقوا ذرعا من سياسة التجاهل التي تنتهجها السلطات المعنية في مقدمتها تجاهل والي العاصمة زوخ لانشغالاتهم ومعاناتهم التي طال أمدها متسائلين كيف لأغلب البيوت القصديرية نالت نصيبها واستفادت من الرحلة بالرغم من حداثتها ومواقعهم تعد من بين  أقدم الأحياء القصديرية بالعاصمة والتي تعود إلى الستينات نسخة من الوثائق لدى أخبار اليوم لم تعرف أي التفاتة لحد الساعة مشيرين الى أن عدة أحياء بالعاصمة شهدت حركة احتجاجية بهدف المطالبة بسكنات لائقة شأن العملية التي حظي بها سكان عين المالحة والرملي وعليه نددوا بالتهميش واللامبالاة من طرف السلطات المحلية التي لا تكترث  للوضعية المزرية التي يتخبطون فيها جراء غياب أدنى شروط العيش الكريم والتي ضربت كل شكاويهم وانشغالهم عرض الحائط دون أن تعي ما تتكبده من مخاطر بذات المكان الذي لا يصلح حتى للحيوانات.
وفي حديثهم مع أخبار اليوم أكد هؤلاء السكان أن حيهم يعد من أقدم  الأحياء القصديرية بالعاصمة والذي يعود إلى 60 سنة حيث تداول الأجداد والأحفاد ويقول السكان إننا ولدنا وترعرعنا بالعاصمة والهوية تثبت صحة جذورنا المتأصلة (أب عن جد عاصميين) ورغم ذلك لازلنا نتخبط في  أزمة السكن التي مازالت قائمة إلى حد اليوم رغم كل السنوات الطويلة   ورغم المشاريع المتعددة التي استفادت منها معظم الأحياء القصديرية حتى الحديثة منها فحسب ما أعرب عنه هؤلاء القاطنون بالحي فإن منازلهم  الشبيهة بالإسطبلات أصبحت غير صالحة للعيش وأنهم داخلها يشعرون بالذل والمهانة يتذوقون مرارة تلك الحياة المتردية والكارثية التي لا تصلح كمأوى للبشر حسب ما أعرب عنه ممثل هؤلاء أنهم رغم الوضعية التي يعيشونها في ظل أدنى الظروف الطبيعية ويتقاسمون المكان مع الزواحف والجرذان ومختلف الحيوانات الضارة لدرجة أن أحد القاطنين كادت طفلته البالغة من العمر 3 سنوات أن تفقد حياتها بسبب لدغة ثعبان ولولا تدخل شقيقها  الذي أنقذها في الوقت المناسب لفارقت الحياة ورغم كل المعطيات إلا أنهم لم يفكروا يوما القيام بأعمال شغب واحتجاج لإيصال أصواتهم كما فعل سكان عدة أحياء على -حد تعبيرهم- ودائما آمالهم قائمة في السلطات المحلية في تحقيق وعودها المتتالية والمتعاقبة في كل مناسبة خاصة مع موعد اقتراب عملية انتخاب المجالس البلدية بمنحهم حقهم الشرعي في السكن وأضاف محدث أخبار اليوم أن تلك الإسطبلات أو الجحور المتكونة من غرفة واحدة لا تسع لأربعة أفراد من عائلة واحدة سيما المتكونة من أبناء تجاوزت أعمارهم 16 عاما.
هذه الظروف القاسية أجبرت شباب الحي التنديد والتهديد بالاحتجاج أمام مراكز حساسة في الدولة على غرار وزارة الدفاع والثكنة العسكرية بالإضافة إلى فندق الأوراسي المحاذي خلال هذه الأيام وأمام تصاعد شحنة غضب أبناء الحي القصديري بمويار بطقارة يطالب السكان ترحيلهم والمطالبة بالتوزيع العادل للسكنات.