الوالي يزور ورشات السكن الاجتماعي بالعاصمة

  • PDF

بعد تأخر إنهاء الأشغال في بعض المواقع
الوالي يزور ورشات السكن الاجتماعي بالعاصمة

برمج والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ اليوم الأربعاء زيارة رسمية الى بعض ورشات مشاريع قطاع السكن في الولاية من اجل الوقوف عن قرب على طريقة سير الأشغال والنسب المحققة في عمليات البناء.

من المنتظر أن يقوم الوالي برفقة  بعض المسؤولين المحليين كمدير قطاع السكن ومسؤولي لجنة السكن بالولاية وأعضاء من المجلس الشعبي الولائي  بهذه الزيارة الى الورشات الموزعة عبر عدد من البلديات والتي تحتضن مشاريع السكن الاجتماعي بالدرجة الأولى وحسب ما أكدته مصادر موثوقة لأخبار اليوم فإن بعض الورشات شهدت خلال الفترة الأخيرة تأخرا كبيرا أثارت استياء الوالي و المسؤولين المحليين خاصة بعدما تسببت في تأجيل عملية الترحيل رقم 21 بالعاصمة مضيفة أن الوالي فضل تأجيل عمليات إعادة الإسكان التي كانت مقررة خلال هذه العطلة الربيعية الى شهر أفريل الداخل بالنظر الى عدم اكتمال الأشغال بالأحياء الجديدة التي من المزمع أن تستقبل مئات العائلات حيث لازالت عبارة عن ورشات مفتوحة ما جعل الوالي يفضل تأجيل العملية الى غاية الانتهاء من كل الأشغال موجها في نفس الوقت إنذار شديد اللهجة للمقاولين المتقاعسين وهددهم باتخاذ إجراءات ردعية ضدهم تصل الى حد سحب منهم مشاريع السكن ووضعهم مستقبلا في القائمة السوداء في حال لم يتم الانتهاء من الأشغال المسندة إليهم في آجالها المحددة.
للإشارة فإن وتيرة الاحتجاجات قد تصاعدت في الآونة الأخيرة من طرف سكان عدة أحياء وتتلخص جل المطالب في الترحيل العاجل سيما بالنسبة للقاطنين في السكنات الهشة ومواقع القصدير الى جانب سكان الأسطح و الأقبية فهؤلاء يعانون الأمرين منذ عقود وعزاؤهم الوحيد حاليا معلق بعمليات إعادة الإسكان وجهود مصالح الولاية في القضاء على المساكن الهشة التي شوهت العاصمة التي ترغب في استرجاع بريقها في اقرب وقت ممكن.
للتذكير فإن حلم الجزائر أول عاصمة افريقية ومتوسطية دون قصدير قد تأجل على الأقل في الوقت الراهن بالنظر الى عدم اكتمال عمليات الترحيل المبرمجة وهو ما يؤجل المشروع الى وقت لاحق بعدما كانت الحكومة قد وعدت به خلال فيفري من عام 2016 على أقصى تقدير.

طاوس.ز