توزيع بطاقات التقاعد على أعوان الحرس البلدي في تيبازة

  • PDF

السلطات تفكر في تخصيص سكنات لهم
توزيع بطاقات التقاعد على أعوان الحرس البلدي في تيبازة

شرعت تيبازة كأول ولاية على مستوى الوطن منذ الأربعاء الماضي في عملية توزيع بطاقة التقاعد الوطنية على أعوان الحرس البلدي تجسيدا للإجراءات التي اتخذتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية لفائدة هذه الفئة حسب ما كشف عنه مندوب الحرس البلدي.
ويتعلق الأمر حسبما أفاد به السيد الشيخ علي باستعدادات تندرج في إطار التدابير التي اتخذها وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي إثر آخر لقاء جمعه بممثلي الحرس البلدي قصد التكفل بأحد أهم انشغالات هذه الفئة التي ضحت خلال العشرية السوداء من أجل استتباب الأمن والاستقرار بالبلاد.
وأوضح المتحدث أن ولاية تيبازة ستكون غدا على موعد مع إعطاء الانطلاقة الرسمية لمنح بطاقات التقاعد الوطنية على أعوان الحرس البلدي وفق برنامج مسطر يعني كل ولايات الوطن مبرزا أهمية البطاقة على اعتبار أنها شكلت أحد المطالب الأساسية لهذه الفئة.
وفي السياق أكد السيد الشيخ أن بطاقة التقاعد الوطنية تمنح لأعوان الحرس البلدي أفضلية الاستفادة على غرار باقي مستخدمي وزارة الداخلية والجماعات المحلية من الاتفاقيات المبرمة والتي ستبرم مستقبلا في مجال الخدمات الاجتماعية على غرار تخفيضات النقل والتأمين على السيارات والعلاج والتكفل الطبي في المركبات الحموية إلى غيرها من الامتيازات الأخرى.
وتؤكد مبادرة منح بطاقة التقاعد يضيف المتحدث- (استمرار تواصل وزارة الداخلية والجماعات المحلية مع هذه الفئة والاستماع الدائم والتكفل المستمر لانشغالات أعوان الحرس البلدي عرفانا للتضحيات الجسام التي قدموها في سبيل استقرار الوطن.
وعن مجريات العملية قال السيد الشيخ إن مصالح الولاية عملت على قدم وساق للاحتفال بالمناسبة وتجديد حرص السلطات العمومية للتكفل بكل انشغالاتهم تدريجيا من خلال
توزيع البطاقات كحصة أولى على 903 عون على أن يتم توزيع 758 بطاقة أخرى لاحقا.
وعلى صعيد محلي كشف المصدر عن عزم السلطات الولائية التكفل بالشق المتعلق بالسكنات حالة بحالة ودراسة الملفات والوضعيات الاجتماعية ومن ثمة تخصيص سكنات في إطار
برنامج السكن العمومي الإيجاري أو السكن الريفي.
ق. م