استلام الحظيرتين الحضريتين لوادي السمار وأولاد فايت في 2017

  • PDF

الأشغال تعرف تقدما كبير
استلام الحظيرتين الحضريتين لوادي السمار وأولاد فايت في 2017 
صرح مدير البيئة لولاية الجزائر نوار العايب أن مشروعي تحويل المفرغة العمومية لوادي السمار ومركز الردم التقني  لأولاد فايت إلى حظيرتي تسلية سيتم استلامهما في سنة 2017 بحيث تعرف الأشغال بهما  تقدما معتبرا. 
وأكد السيد العايب أن أشغال تحويل مفرغة وادي السمار إلى  حظيرة خضراء بلغت 96 بالمئة فيما بلغت نسبة الأشغال بأولاد فايت 67 بالمئة  وسيتم تسليمهما في سنة 2017. 
من جهة أخرى صرح ذات المسؤول أن هاتين الحظيرتين اللتين تبلغ مساحة كل  منهما قرابة 50 هكتارا ستكونان بمثابة متنفس لسكان العاصمة من خلال توفير  فضاء للراحة والتسلية لهم. 
كما أضاف يقول إن الحظيرتين تتوفران على مقاعد ومطاعم وأكشاك لعرض المنتوجات التقليدية وفضاءات للعب وحدائق تم غرسها بمختلف أنواع النباتات مما يمنح للزوار لوحة بألوان مختلفة. 
وقال السيد لعايب إن ممرات طويلة ومخضوررة ستسمح بالقيام بنزهات طويلة وبممارسة الرياضة مضيفا أن الموقعين يتوفران أيضا على حظيرتين للسيارات. 
من جهة أخرى أشار نفس المسؤول إلى أن مركز أولاد فايت كان يجمع يوميا  2000 طن من النفايات المنزلية ونفايات 39 بلدية مجاورة. وسيعوض هذا الموقع المفتوح سنة 2001 بعد غلقه النهائي بمركزين آخرين للردم التقني ببلديتي قورصو (بومرداس) وخميستي (تيبازة). 
وكانت مفرغة وادي السمار التي افتتحت سنة 1978 تستقبل يوميا 2500  طن من النفايات المختلفة من 19 بلدية تابعة لولاية الجزائر مما كان يؤدي إلى انزعاج  السكان الذين كانوا يعانون من الروائح الكريهة حسب نفس المتحدث.
ق. م