الحرائق تلهب بومرداس

  • PDF


نصف يوم كامل من أجل إخماد حريق مهول بتيجلابين
الحرائق تلهب بومرداس

نشب حريق مهول أول أمس الخميس تسبب في إتلاف مساحة غابية وأحراش وأدغال تناهز 19 هكتارا بضواحي بلدية تيجلابين شرق بومرداس دون تسجيل أية خسائر بشرية أو مادية حسبما أفاد به مصدر من الحماية المدنية بالولاية.
وأوضح نفس المصدر بأن الحريق الذي نشب بمنطقة أولاد بومرداس بأعالي مدينة تيجلابين في حدود الساعة الثانية تم التحكم فيه وإخماده كليا في حدود الساعة الثانية عشرة زوالا.
ومن أجل إخماد هذا الحريق -الذي لم تحدد أسبابه بعد  - حسب نفس المصدر تم تجنيد ما لا يقل عن 30 عونا من مختلف الوحدات المحلية و 8 شاحنات إخماد وخزانات مائية إضافة إلى سيارات الإسعاف التي جندت احتياطا لأي طارئ.
وأتلفت بؤر الحرائق عبر ولاية بومرداس منذ بداية جوان الماضي مساحة تزيد عن 430 هكتار من مختلف أنواع الأشجار (زيتون وأخرى مثمرة) والحشائش والأدغال حسب محافظ الغابات بالولاية.
وأتلفت الحرائق التي بدأت هذا الموسم مبكرا نظرا لارتفاع درجات الحرارة حسبما أوضحه السيد حمادوش حسين مساحة تناهز الـ405 هكتارات من مجمل المساحة المتلفة المذكورة ليلة 8 إلى 9 جوان الماضي بمناطق مختلفة من تراب الولاية.
وتمركزت معظم المساحة التي أتلفتها النيران يضيف ذات المصدر على مستوى كل من منطقة أولاد صالح بضواحي مدينة الثنية شرق الولاية حيث أتلفت 30 بؤرة حريق نحو 330 هكتار من ضمنها 30 هكتارا من أشجار الزيتون والمتبقي من المساحة عبارة عن أشجار أخرى وأدغال وحشائش إضافة إلى إتلاف نحو 30 خلية نحل.
كما تسبب نشوب عدد آخر من الحرائق بمنطقة الواد بضواحي مدينة تيجلابين في إتلاف مساحة تقدر بـ 45 هكتارا عبارة عن أشجار مثمرة وأدغال وحشائش وبمنطقة (العزلة) بضواحي بني عمران شرق الولاية أتلفت النيران أيضا مساحة أخرى من الغابات تزيد عن30 هكتارا من الأشجار والأدغال والحشائش.
ق. م