كارثة بيئية تهدد سكان أحمد بوزرينة بالقصبة

  • PDF


بسبب النفايات التي يخلفها تجار الأسواق الشعبية
كارثة بيئية تهدد سكان أحمد بوزرينة بالقصبة
يعاني سكان شارع أحمد بوزرينة بالقصبة السفلى من كارثة إنسانية تكاد تفتك بهم إن استمرت هذه الحالة وهي الرائحة القاتلة التي تصدرها النفايات الكثيرة المرمية أمام متوسطة اوريدة مداد والتي تقابل مباشرة سوق احمد بوزرينة وهذه النفايات مكونة مجملا من فضلات البائعين الذين ينشطون على مستوى هذا السوق خاصة بائعي اللحوم الحمراء والبيضاء وأيضا تجار الخضر والفواكه فكل هؤلاء يرمون بنفاياتهم  في ركن صغير أمام المؤسسة التربوية وملاصق تماما لإحدى العمارات التي لم تعد تتحمل هذه الأزمة التي تعيشها منذ سنوات طويلة ورغم الشكاوى العديدة التي تقدمت بها هذه العائلات إلى البلدية ومصالح النظافة بمنطقتها إلا أن الأمر قد يتناقص في أيام قليلة ثم يعاود الظهور بشكل كبير بعد هدوء العاصفة.
من جهتهم السكان يلقون باللوم على عمال النظافة في بلديتهم الذين لا يقومون بعملهم بصفة كاملة حتى أنهم لا ينظفون المنطقة بشكل يومي و يتركون الأوساخ تتراكم فوق بعضها دون أي اهتمام بصحة المواطنين أما  عمال النظافة من جهتهم فيرمون بالتهمة على تجار السوق الذين لا ينظمون أنفسهم ويرمون بفضلاتهم في الأرض رغم وجود حاوية في هذا الركن المعد لجمع الأوساخ بل أحيانا يتعمدون رميها من بعيد وهم المتسبب الأكبر في هذه الكارثة والتجار هم كذلك يهربون من نسبة هذا السلوك لهم إذ يقول أغلبهم إن الحاوية الصغيرة الموجودة بهذا المكان لا تكفيهم وبالتالي فمن الطبيعي أن تسقط الفضلات في هذا المكان فوق بعضها وتشكل شبه جبل من الأوساخ التي تؤذي المارة والسكان.
وحتى المؤسسة التربوية التي ارتاح تلاميذها وعمالها من الرائحة الكريهة التي يعيشونها على طول العام وهم في أقسامهم سيعيدون عيش نفس المأساة بحلول العام الدراسي المقبل فلم يجد القائمون على إدارة هذه المدرسة حلا لهذا المشكل فلم تفدهم الشكاوى المقدمة لدى بلدية القصبة فدائما هذه الأخيرة تعد بالحل وتجتمع مع مكتب النظافة الموجود بهذا الحي و تلزمهم بأداء عملهم وجمع هذه النفايات المتراكمة وفعلا قد ينظف المكان ليوم واحد أو يومين ثم سرعان ما تعود الأمور إلى ما كانت عليه فتجار السوق لن يتوقفوا عن رمي الأوساخ ولا العمال ينظفون هذا المكان يوميا ولا البلدية ستغير مكان رمي النفايات إلى ركن آخر بعيد عن السكان والمدرسة فحسبها لا يوجد حاليا مكان آخر في القصبة لاستقبال نفايات هذا السوق الذي سيظل يرمي فضلاته في نفس المكان  والتي تشكل خطرا حقيقيا بالنسبة للسكان و للتلاميذ ولكل المحلات المجاورة في هذا المكان الذي لا يخلوا أبدا من الباعة على الأرصفة الذين يعرضون بعض المواد الغذائية والفواكه قرب هذه المفرغة.
وللإشارة فإن هذه الحالة تشهدها كل المنطقة في كل من سوق جامع اليهود وسوق الروتشار فالقصبة السفلى اغلبها تشوه منظرها بشكل كبير وأصبح سكانها مهددين بشتى الأمراض بسبب تراكم النفايات قرب هذه الأسواق الشعبية دون اكتراث من التجار أو السلطات المحلية.
س.ب