إنهاء أشغال تأهيل الفضاءات العمومية بالجزائر الوسطى قريبا

  • PDF

ستسلم قبل نهاية العام
إنهاء أشغال تأهيل الفضاءات العمومية بالجزائر الوسطى قريبا

أعلن رئيس المجلس الشعبي البلدي للجزائر الوسطى عبد الكريم بطاش أنه سيتم استلام العديد من المشاريع المتعلقة بتجميل وإعادة تأهيل الفضاءات العمومية بالجزائر الوسطى قبل نهاية سنة 2016 وستساهم عملية تجميل وإعادة تأهيل تلك الفضاءات المفتوحة بدون شك في هيكلة المدينة الحديثة وستسمح للجزائر الوسطى باسترجاع جمالها ورونقها حسب المسؤول.
وستخص هذه العمليات فضلا عن الحدائق العمومية العديد من الملاعب والمدارس ودور الحضانة وقاعات الرياضة وكذا المحل العام الواقع بشارع بيرات بالجزائر الوسطى. (ستساهم أيضا أشغال تلبيس الأرصفة بالخرسانة المزخرفة وتزفيت الطرقات ووضع نافورات في مختلف أحياء الجزائر الوسطى إلى تجميل صورة قلب العاصمة) يبين المسؤول الأول للبلدية في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية. 
ستعرف حدائق الجزائر الوسطى بفضل برنامج إعادة التأهيل والتجميل ألوانها مثل حديقة صوفيا الذي سيتمكن المارين من الجلوس على مقاعدها واحتساء قهوة يقدمها لهم المقهى المتواجد بداخل الحديقة والاستماع إلى الأخبار التي تبثها الإذاعة الوطنية على مدار اليوم. (ستصنع حديقة بور سعيد بعد إعادة تأهيلها وتجميلها  فرحة سكان الجزائر العاصمة) يرى رئيس البلدية مشيرا إلى أن الحديقة ستجهز بكشك موسيقى وبفضاء جذاب بفضل برنامج ثقافي للكبار والصغار (حفلات موسيقى الشعبي عروض بهلوانية للأطفال ...الخ). كما تم إطلاق حسب رئيس البلدية دراسة لإعادة تأهيل الحديقة الأخيرة للقصبة العليا المسماة (جنينة لياس سوسطارة) لإعادة فتح أبوابها للمواطنين في أقرب الآجال. إلى جانب ذلك شرعت بلدية الجزائر الوسطى في أشغال إعادة تأهيل ( حديقة الحرية) (تقدم الأشغال بنسبة 30 ) وحديقة بيروت (مونت ريان) التي بلغ تقدم الأشغال به 90   حسب ما أعلن به السيد بطاش. كما ستمثل غابة سيدي براهيم التي تعرف أشغال إعادة تأهيل في المستقبل متنفسا للعاصميين الذي سيتمكنون من ممارسة الرياضة دون التنقل إلى غابة بوشاوي. تعتبر غابة سيدي براهيم (تيليملي) والتي هي توسعة لحديقة مونت ريان بمثابة غابة بوشاوي مصغرة ولكن تسعى لتصبح فضاء جميلا لسكان الجزائر العاصمة الذين سيقبلون عليها لممارسة الرياضة أو استنشاق الهواء النقي فقط أو لم لا تناول الأكل في وسط هذه المساحة الخضراء -يضيف- المسؤول البلدي. أما فيما يخص بحديقة تيفاريتي أنهت بلدية الجزائر الوسطى أشغال تركيب ألعاب للأطفال بقيمة 4 مليار سنتيم. وسيتم استلام أشغال تنظيف وادي فالنتين وهو فضاء كان يستعمله السكان للتخلص من نفاياتهم المنزلية قبل نهاية سنة 2016 يشير السيد بطاش معلنا أن (سيتم إنشاء ممر انطلاقا من هذا الوادي نحو نهج كريم بلقاسم). أما فيما يتعلق بتسيير الفضاءات العمومية فسيتم إنشاء (شركة عمومية اقتصادية وتجارية لتسيير الفضاءات العقارية) إلى جانب خلق العديد من مناصب العمل لتسيير هذه الفضاءات. (سيتم قريبا إنشاء شركة عمومية اقتصادية وتجارية لتسيير الفضاءات العقارية ( تحصيل الإيجار تسيير الحدائق ...الخ  في انتظار موافقة الوزير الأول يشير رئيس البلدية الذي أضاف أنه سيتم خلق عدد مهم من مناصب أعوان (أعوان الحدائق أعوان التنظيف أعوان أمن ....الخ) بهدف صيانة هذه الفضاءات العمومية. إعادة تأهيل الملاعب والمدارس والمحلات.       وسيخضع العديد من الملاعب والمدارس والمحلات ودور الحضانة وقاعات الرياضة ومركبات الجزائر الوسطى إلى إعادة التأهيل من طرف بلدية الجزائر الوسطى قبل نهاية سنة 2016. كما سيتم استلام مدرسة الخنساء التي تعود إلى أكثر من مائة سنة والتي استفادت من غلاف مالي يقدر بأكثر من 56 مليون دج لإعادة تأهيلها كليا قبل نهاية سنة 2016. كما تجري الأشغال حاليا لإعادة تأهيل مدارس الموحدين 1 والموحدين 2 وابن الخطاب حسب رئيس البلدية. إلى جانب ذلك خصص مبلغ 150 مليون دج لإعادة تأهيل ملعب واقنوني الذي يوجد دفتر شروطه على مستوى مصلحة الصفقات. أما فيما يخص ملعب سفينجة الذي قدرت أشغال إعادة تأهيله بـ 50 مليون دج فقد بلغت نسبة تقدم الأشغال به 60 وسيتم استلامه قبل نهاية سنة 2016 حسب رئيس البلدية الذي أضاف أن أشغال إعادة تأهيل قاعة الرياضات بيروت  ومركب كريم بلقاسم والمحل العام الواقع بشارع بيرات هي قيد الانجاز.
ق.م