أمن العاصمة يفكك شبكة دولية مختصة بالاتجار بالمخدرات

  • PDF


حجز أزيد من 2 طن من الرتنج الهندي بغرب البلاد
أمن العاصمة يفكك شبكة دولية مختصة بالاتجار بالمخدرات
تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر منذ أربعة أيام خلت من حجز 2 طن و70 كلغ من الرتنج الهندي على مستوى الحدود الغربية للجزائر ما بين مدينتي تلمسان ووهران مع تفكيك شبكة دولية خطيرة مختصة بالاتجار بالمخدرات لتصديرها نحو إفريقيا وأوروبا حسب ما أكده أمس الأحد رئيس أمن ولاية الجزائر نور الدين براشدي الذي أوضح خلال عرض هذه الكمية الكبيرة من المخدرات بالإضافة إلى أزيد من 1.600 قرص مهلوس أن فرقة البحث والتحري لولاية الجزائر تمكنت مؤخرا من حجز 2 طن و70 كلغ من الرتنج الهندي وتوقيف شخصين خطيرين مسبوقين قضائيا بغرب الجزائر ليتم تقديمهما أمام وكيل الجمهورية لمحكمة الحراش التابعة لإقليم ولاية الجزائر كاشفا أن هذه الشبكة الدولية المختصة في الاتجار وتخزين ونقل المخدرات متكونة من ثمانية (8) أفراد خطيرين أعمارهم تتراوح ما بين 30 و39 سنة حيث تم توقيف شخصين اثنين بصعوبة كبيرة فيما يبقى الستة الآخرون في حالة فرار مشيرا أن البحث جاري للقبض عليهم في أقرب الآجال. 
وأبرز أن التحقيق الابتدائي في هذه القضية استغرق ثلاثة (3) أشهر مضيفا انه تم حجز علاوة على كمية المخدرات المذكورة سبعة (7) هواتف خلوية ومركبتين وأسلحة بيضاء مختلفة الأحجام. 
وبعد أن أكد أن المخدرات تأتي من بلد مجاور ذكر أن فرقة البحث والتحري لولاية الجزائر قامت بتحقيقات في عدد من ولايات الوطن بناء على أوامر تمديد الاختصاص حتى تتمكن من حل لغز القضية وحجز الكمية الكبيرة من المخدرات المذكورة آنفا. 
وذكر في ذات الإطار أن مصالح المختصة (فرقة البحث والتحري ) بأمن ولاية الجزائر تمكنت في شهر أفريل الفارط من حجز 1 طن ونصف من الرتنج الهندي لتضاف للكمية المحجوزة في قضية الحال ( 2 طن و70 كلغ ) حيث بلغت الكمية الإجمالية المحجوزة لغاية نوفمبر 2016 ما يقارب أربعة (4) أطنان من الرتنج الهندي مؤكدا أن فرقة البحث والتحري لأمن ولاية الجزائر تمكنت خلال سنة 2014 من حجز 3 قناطير من القنب الهندي فيما تمكنت بداية 2015 من تفكيك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات وحجز 7 قناطير أخرى من الرتنج الهندي وكذا 5 آلاف من الأقراص المهلوسة من نوع (اكتازي). 
وعلاوة على هذا العمل الردعي ذكر المسؤول أن مصالح أمن ولاية الجزائر تقوم بأعمال تحسيسية وتوعوية ضد الإدمان على المخدرات لتوعية المواطنين ولاسيما الشباب منهم ضد مخاطر هذه المادة السامة وهي العملية التي كللت بحسب ذات المسؤول بتقرب ما يناهز 30 فردا مدمنا على هذه المادة من مصالح أمن ولاية الجزائر حيث تمت مرافقة 36 شخصا إلى المصحات لتلقي العلاج.