إخلاء بناية تضم 9 عائلات بحي تيلملي في العاصمة

  • PDF


بعد انهيار جدار سندي وفي انتظار الخبرة التقنية
إخلاء بناية تضم 9 عائلات بحي تيلملي في العاصمة
تم إخلاء بناية قديمة تضم تسع عائلات تقع بـ38 شارع بليز باسكال رقم 52 بحي تيليملي أعالي العاصمة واتخاذ إجراءات إستعجالية بعد حادث ناجم عن إنزلاق تربة وانهيار جدار سندي ليلة أول أمس الأحد حسبما أفاد به أمس الاثنين رئيس بلدية الجزائر الوسطى بطاش الذي أوضح في تصريحه لوكالة الأنباء الجزائرية أن انهيار جزء من جدار إسناد بـ38 شارع بليز باسكال تيليملي بسبب أشغال مقاولة خاصة كانت تقوم بأشغال تدعيم وتوسيع للمنزل أدت إلى إنزلاق التربة وتضرر بناية تحمل رقم 52 حيث تم مباشرة إخلاء السكان وعددهم 9 عائلات خوفا على أرواحهم مشيرا إلى أنه مباشرة بعد الحادث تم إتخاذ إجراءات وقائية فورية حيث قامت لجنة خبرة تقنية من البلدية مباشرة بعد الحادث بمعاينة كل الشقق للوقوف عند حجم الأضرار التي لحقتها ولم نسجل أي تشققات أو تصدعات. 
ورغم تلك التطمينات فضلت السلطات المحلية إخلاء البناية في انتظار لجنة الخبرة التقنية التابعة للمصالح الولائية للقيام بالتقييم التقني للعمارة سيتم بموجبها اتخاذ كافة التدابير اللازمة للتكفل بالسكان كاشفا أنه تم   في ساعة مبكرة من صبيحة أمس الاثنين تدعيم جانب موقع الإنزلاق بـ20 شاحنة من الحجر المسامي ( التوفة ) لتدعيم الجدار في إنتظار نتائج مكتب الخبرة التقنية الذي سيحدد حجم الخطر والتدايبر التي ستتخذ. 
في ذات الصدد أوضح أن أغلب الحوادث والإنزلاقات المسجلة ترجع لتجاوزات بعض القاطنين الذين يقومون بأشغال توسعة وإعادة تهيئة بطريقة فوضوية بدون الإتصال بمصالح البلدية لمرافقتهم بصورة مجانية خاصة بعد تسجيل معدلات كبيرة من تساقط الأمطار. 
وأوضح أنه تم ضبط قرار ولائي سابقا يجمد مختلف عمليات التهيئة والتوسعة يمنع بموجبه إجراء تعديلات وأشغال على السكنات التي تقع بهذا الموقع حي تيلملي التي تفوق بناياته 100 سنة بسبب طبيعة بنيته الجيولوجية التي تقع على ينابيع مائية متعددة تسبب هشاشة التربة. 
وذكر ذات المسؤول أنه تم منذ عامين على مستوى بلدية الجزائر الوسطى القضاء على العمارات المصنفة في الخانة الحمراء (13عمارة ) حيث إستفاد قاطنوها من عمليات الترحيل التي برمجتها ولاية الجزائر للقضاء على السكن الهش.