تدني مستوى الخدمات بمستشفى مصطفى باشا هاجس المرضى

  • PDF


رغم عراقته وسمعته الواسعة
تدني مستوى الخدمات بمستشفى مصطفى باشا هاجس المرضى 
اشتكى عدد من المواطنين من تدني مستوى الخدمات في العديد من المصالح الاستشفائية الطبية والجراحية لمستشفى مصطفى باشا بالعاصمة رغم عراقته وسمعته الواسعة إلا أنه يعاني جملة من النقائص والفوضى والنقص الفادح للعناية بالمرضى من طرف الأطباء والممرضين خصوصا في الفترات الصباحية والليلية أين تعرف هذه المصلحة توافدا كبيرا للمرضى الذين يجبرون على الانتظار لساعات من أجل الظفر بمعاينة من طرف الطبيب رغم أن حالتهم تستدعي الاستعجال ولا يمكنهم احتمال الانتظار بسبب الآلام ووسط هذا التسيّب والإهمال رفع هؤلاء المرضى شكاويهم في حديث لهم مع أخبار اليوم التي زارت المصلحة.
واكد لنا هؤلاء في حديثهم أنهم يجدون أنفسهم في غالب الأحيان مجبرون على الذهاب إلى العيادات الخاصة لتفادي الفوضى والإهمال والتسيّب الذي يعد سيد الموقف بهذه المصلحة وأعرب هؤلاء المواطنون الذين تحدثوا معنا عن استيائهم الشديد من عدم توفير هذه المصلحة لأدنى الشروط الضرورية للعناية الطبية وبالمريض فحسب هؤلاء فإن التحاق المريض بذات المصلحة يزيد من معاناتهم وتأزم حالتهم الصحية وهي ليست المصالحة الوحيدة التي يواجه فيها المرضى المعاناة والتسيب بل هناك مصلحة أخرى تشهد أسوأ الخدمات وهي قسم التوليد حيث أن القاعة التي يتم فيها التوليد لا تتوفر على أدنى شروط النظافة فهي ملطخة بالدماء والعفن ولا يحق للمرأة الحامل أن تعلن امتعاضها أو معارضتها لأن ضعفها في تلك اللحظات يجعلها فريسة للقابلات والممرضات اللواتي تحولن إلى وحوش ضارية ترهب أي امرأة تفكر في أن تحمل مرة أخرى ناهيك عن ظاهرة التدخين داخل هذه المصلحة التي من المفروض تكون معقمة بجميع الأدوية حفاظا على الرضع.
إنه الواقع الذي استقيناه من قلب المصلحة ووقفنا عليه دون أن يتعرفن على هويتنا ووقفنا على مدى الإهمال  وعمليات الابتزاز والحقرة والتي تمارس على النساء الحوامل ويتساءل المرضى أين المسؤولين والجهات الوصية والى متى يبقى هذا القسم تحت رحمة بعض من غاب لديهم الضمير المهني ونسوا أنهم يُفترض أن يكونوا ملائكة رحمة .
ح. مليكة