سكان بوفاريك يطالبون بمصلحة استشفائية للتوليد

  • PDF

فيما تم رصد ميزانية لتحسين الوجه الجمالي للمدينة
سكان بوفاريك يطالبون بمصلحة استشفائية للتوليد
يناشد سكان ببلدية بوفاريك بولاية البليدة السلطات الوصية الإسراع في تجسيد مشروع إنجاز عيادة خاصة بالتوليد لوضع حدا لمتاعب النساء بحكم أن العيادة الحالية أضحت غير مؤهلة لتلبية حاجيات سكان منطقة بوفاريك التي عرفت ارتفاعا ملحوظا من حيث الكثافة السكانية في الآونة الأخيرة.
ي.تيشات
يرى قاطنو بلدية بوفاريك الواقعة على بعد 10كلم شمال شرق عاصمة ولاية البليدة أنه من الضروري أن تأخذ السلطات المحلية بعين الاعتبار هاجس عدم امكانية تلبية المصلحة العمومية المتخصصة في التوليد المتواجدة بوسط مدينة بوفاريك على أساس أنها كافية لاستقبال 11 امرأة يوميا وهو مازاد من إلحاح سكان المنطقة بحتمية حل الإشكال الذي بات بمثابة الهاجس الاكبر الذي يؤرق النساء المقبلات على التوليد وهو ما اكده ايضا المسؤول الأول لعيادة التوليد المعنية والذي أوضح أن هيئته تسعى جاهدة لاستقبال أكبر عدد ممكن من النساء كاشفا في نفس الوقت أن المصلحة المعنية تقوم باستقبال أكثر من 200 بالمائة من أصل العدد الإجمالي والمقدر بـ11 امرأة في اليوم.
400 مليون دينار لتهيئة مدينة بوفاريك
خصصت السلطات المحلية لبلدية بوفاريك مبلغ 400 مليون دينار جزائري لتجسيد المشاريع التنموية المبرمجة لاسترجاع الوجه الجمالي للمدينة التي تشهد ترميمات واسعة والمتمثلة أساسا في تهيئة الأرصفة والإنارة العمومية بالإضافة إلى إعادة تزفيت الطرق التي أضحت في وضعية كارثية بالإضافة إلى إنجاز مساحات خضراء بطريقة مدروسة وهو القرار الذي لقى ترحيبا من قبل سكان أحياء بلدية بوفاريك التي من المنتظر أن تستفيد من عدة مشاريع إضافية في سنة 2017 وذلك بغرض القضاء على جميع النقاط السوداء التي لا تعكس والصورة الجمالية التي كانت تعرف بها مدينة بوفاريك.
وبحسب مسؤولي المجلس الشعبي البلدي لبوفاريك فقد وصلت نسبة الأشغال الجارية في مختلف المشاريع التنموية إلى 25 بالمائة على تنتهي الأشغال التي أسندت للمؤسسة المعنية بعد 24 شهرا وهو الرهان التي تعول عليه السلطات المحلية لإعادة مدينة بوفاريك إلى قائمة المدن الجزائرية التي تمتلك مؤهلات التميز من الناحية الجمالية.