السلطات عازمة على تحسين ظروف حياة المواطنين

  • PDF

المستشار بالرئاسة إبراهيم مرّاد يُطمئن سكان مناطق الظل:
السلطات عازمة على تحسين ظروف حياة المواطنين

صرّح مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل إبراهيم مراد أن تنمية مناطق الظل تعكس الإرادة القوية للسلطات العليا للبلاد في تحسين ظروف حياة المواطنين حيثما وجدوا ومهما كانت التحديات التنموية مجددا تأكيده على عزم السلطات العليا للقضاء على كافة العواقب وتحسين ظروف معيشة سكان المناطق التي تم تصنيفها كمناطق ظل عبر إقليم الوطن.

ي. تيشات
ذكر إبراهيم مراد على هامش الزيارة التي يقوم بها للولاية المنتدبة تيميمون بولاية أدرار والتي تدوم خمسة أيام أن الجهود التنموية بهذه المناطق لاسيما في مجال الربط بشبكة الصرف الصحي تندرج في إطار التدابير الرامية لإبعاد مواطني هذه التجمعات السكنية عن المخاطر الكبرى وحماية الأنشطة الاقتصادية بها على غرار النشاط الفلاحي الواحاتي الممارس بهذه المناطق مشيرا إلى أن السلطات العمومية تضع في صلب اهتماماتها ضمان العيش الكريم للمواطن بمناطق الظل وتمكين سكانها من الوصول بأريحية لهذه التجمعات السكنية النائية وتوفير مختلف الخدمات المرفقية بها حتى تتيح استقرار السكان واحداث نزوح عكسي من المدن نحو الأرياف.
كما تترجم هذه الخطوات المجسدة على أرض الميدان التعهدات التي قطعها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في القضاء على الفوارق الجهوية بين مختلف مناطق الوطن موضحا ذات المسؤول أن أدرار ولاية نموذجية نجحت بنسبة معتبرة في تجسيد برنامج تنمية مناطق الظل بإنجاز مشاريع عديدة خلال سنة واحدة في مجال تحسين خدمة التموين بمياه الشرب والكهرباء والربط بشبكة الصرف الصحي يعكس مؤشرا إيجابيا عن النقلة التنموية بهذه المناطق.
وأضاف مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل إبراهيم مراد انه سيتم العمل على استكمال برامج التنمية ستثمن بالعمل على تحسين استغلال هذه المشاريع على الوجه الأمثل من اجل تحقيق الاقلاع الاقتصادي المنشود وتحقيق التنمية المستدامة بهذه المناطق المعزولة التي تعتبر من أولويات رئيس الجمهورية لبلوغ مبتغى تحسين الإطار المعيشي لقاطنيها.
وخلال اليوم الأول من هذه الزيارة التي تدوم خمسة أيام وقف مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل على العديد من المشاريع التنموية بمناطق الظل الواقعة ببلديات الولاية المنتدبة تيميمون كما استمع إلى انشغالات سكانها في مجال التنمية حيث تمحورت تلك الانشغالات حول فك العزلة وانجاز المرافق والربط بمختلف الشبكات مثمنين في الوقت ذاته الجهود المبذولة ميدانيا والتي حولت مناطق الظل إلى ورشات مفتوحة على مختلف المشاريع التنموية ذات الصلة المباشرة بحياة الساكنين.
ويواصل مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل زيارته التفقدية لولاية أدرار التي تدوم خمسة أيام لمعاينة مشاريع التنمية بمختلف أقاليمها.