مخطط عمل طموح للحفاظ على التراث المحلي بالمدية

  • PDF


يتضمّن عمليات جرد وتصنيف للمواقع التاريخية 
مخطط عمل طموح للحفاظ على التراث المحلي بالمدية


تم تسطير مخطط عمل طموح للحفاظ على التراث الثقافي المحلي وتثمينه يتضمن عمليات جرد وتصنيف للمواقع التاريخية والممتلكات الثقافية الشاهدة على ثرائه وتنوعه والمحافظة عليها حيث تهدف الأشغال العديدة التي تمت مباشرتها في إطار مخطط حماية التراث وقايته من المخاطر الطبيعية والإنسانية من نهب وسرقة وتبديد موازاة مع ضمان استدامته وتثمينه على الأصعدة الاقتصادية والسياحية والاجتماعية والتربوية.
 
ي. تيشات 
أفادت مديرية الثقافة والفنون لولاية المدية انها عرضت الجهات المعنية ضمن مخطط العمل هذا خطة دائمة لحفظ واستصلاح مدينة المدية القديمة لإثرائها أمام السلطات التي من المنتظران تصادق عليها لاحقا قبل بداية تنفيذها موضحة أن هذه الخطة من شأنها ضمان رؤية أفضل للأشغال الاستعجالية الواجب مباشرتها للحفاظ على التراث الغني الذي تزخر به مدينة المدية كما تعتبر أيضا أداة عمل لتسهيل مختلف التدخلات المبرمجة مستقبلا على مستوى الهياكل أو البنايات ذات قيمة تاريخية والحفاظ على طابعها المعماري.
وتوفر الخطة الشروط الضرورية لتثمين التراث الغني الذي تزخربه مدينة المدية وحماية آثارها القديمة على غرار القناة الرومانية والمسجد الحنفي وأضرحة سيدي صحراوي و سيدي بركاني و دار الأمير وهي إقامة سابقة للأمير عبد القادر تم تحويلها إلى متحف جهوي للفنون والتقاليد الشعبية كما أدرجت العديد من المعالم التاريخية ودور عبادة قديمة وزوايا في قائمة الممتلكات الثقافية المادية المحلية في إطار عملية تتضمن نظام الحماية المؤقتة للممتلكات الثقافية بالمنطقة.
 
معالم تاريخية تعود إلى العهدين الروماني والعثماني
وأضاف ذات المصدر أن القائمة الجديدة تتضمن معالم تاريخية تعود إلى العهدين الروماني والعثماني فضلا عن دور عبادة وزوايا تم تشييدها خلال القرون الماضية مؤكدا أن هذه العملية تشمل 10 معالم ودورعبادة من بينها الحمامات الرومانية ب مدالا وهو موقع أثري يعود إلى ما بين القرنين الثاني والخامس الميلادي اكتشف عام 2013 بالعامرية شرق المدية و الأروقة القديمة بالمدية التي تعود أيضا إلى العهد الروماني كما تشمل نفس القائمة أيضا الإقامة القديمة للأمير خالد حفيد الأمير عبد القادر بالمدينة القديمة للمدية و الجامع العتيق بالبرواقية وقصر البخاري إذ يعود الجامع الأول وهو من الطراز المغربي إلى أواخر القرن 19 فيما شيد الثاني خلال الحكم العثماني.
وتضاف إلى هذه المعالم التاريخية زاوية سيدي علي بن محمد ببلدية العيساوية (شمال شرق) التي شيدت في القرن 16 وشكلت مخبأ لبطلة المقاومة الشعبية لالا فاطمة نسومر لمدة أكثر من ست سنوات كما تشمل زوايا الشيخ محمد بن عيسى ببلدية وزرة التي تعتبرموطن تأسيس الطريقة العيساوية و الشيخ الموسوم بالمدينة القديمة لقصرالبخاري التي شكلت موقعا للالتقاء والمعرفة لأتباع الطريقة الشادولية .
 
منع أية توسعات عمرانية بالمواقع الأثرية 
وقامت اللجنة الولائية للممتلكات الثقافية بتحديث القائمة القديمة للممتلكات الثقافية المادية المسجلة في التراث المحلي والتي خضع البعض منها لأشغال حماية ويتعلق الأمر بمآذن المسجد الأحمر و الحنفي الواقعين بالنواة القديمة لمدينة المدية والقناة الرومانية بمخرج نفس المدينة والحصن بحي مصالح بضواحي المدية الذي شكل نقطة مراقبة أثناء الوجود الروماني قبل تحويله خلال الاحتلال الفرنسي إلى مركز للاعتقال والتعذيب كما ضمت نفس القائمة أيضا ضريح سيدي صحراوي أحد الأولياء الصالحين بمدينة المدية و حوش الباي إقامة سابقة للباي بومزراق ثم للأمير عبد القادر غير بعيد عن حي مصالح .
وفي إطار جهود الحفاظ على المواقع الأثرية القديمة أوفدت مديرية الثقافة والفنون باحثين من المركز الوطني للبحث في علم الآثارمن أجل إجراء خبرة بموقعي اشير بالكاف الأخضر و أوسينازا بالسانق مع التأكيد أن هذه الخبرة ستسمح باقتراح حلول من شأنها المساهمة في منع توسعات عمرانية محتملة وتدخلات أشخاص محتملين داخل الموقعين المعنيين وبمحيطهما بالإضافة إلى ذلك كان موقع أوسينازا يحتضن مقرا أسقفيا وحامية عسكرية تم تشييدها في عهد الإمبراطورية الموريتانية القيصرية. واكتشف به مواطنون عدة قطع من الفخار وأجزاء من تابوت روماني وقطع مختلفة أخرى تعود إلى نفس الفترة الزمنية يتم الاحتفاظ بها حاليا بمكان خصصته البلدية لهذا الغرض.
واشتهرت مدينة أشير بكونها أول عاصمة للفاطميين في الجزائر أسسها الملك زيري بن مناد الصنهاجي حوالي سنة 936 للتعبير عن ولائه للخليفة الفاطمي أبوالقاسم القائم كما شهدت هذه المدينة بعد وقت قصير من تشييدها ازدهارا اقتصاديا كبيرا جذب إليها العديد من المؤرخين والشعراء وغيرهم من رجال العلم إلى جانب توافد كبير للتجار الذين ساهموا في تحقيق العصر الذهبي للدولة الصنهاجية.