إنجازات تعكس إرادة الدولة في ضمان رعاية صحية نوعية

  • PDF

كرّست مبدأ مواصلة تعزيز ما تم إنجازه وتدارك النقائص 
إنجازات تعكس إرادة الدولة في ضمان رعاية صحية نوعية
تعزّز قطاع الصحة بالجزائر خلال الشهور الماضية بالعديد من الإنجازات التي تؤكد إرادة الدولة وحرصها على ضمان رعاية صحية نوعية للمواطن حيث ولبلوغ هذا المسعى تم اتخاذ جملة من القرارات كرست مبدأ مواصلة تعزيز ما تم انجازه وتدارك النقائص المسجلة استجابة لتطلعات المواطن في الحصول على خدمة صحية ترقى إلى المستوى المأمول وتخفف من معاناة المرضى.

ي. تيشات
اتخذ رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون قرارا يقضي باستحداث هيئة وطنية لمكافحة السرطان تتكفل بضبط عناصر المبادرة الرئاسية للوقاية ومكافحة السرطان المندرجة في سياق تجسيد التزاماته بحماية صحة المواطن وترقيتها كما تم تكليف هذه الهيئة بتقديم تقارير دقيقة ومفصلة ودورية حول النتائج الميدانية المحققة وأثرها على عصرنة المنظومة الصحية الوطنية وتحسين التكفل بمرضى السرطان على المستوى الوطني ليتم بناء على تلك المعطيات اتخاذ كل التدابير اللازمة لتقويم أي خلل مستعجل.
كما تم لهذا الغرض تخصيص مبلغ 70 مليار دج للصندوق الوطني لمكافحة السرطان مع الحرص على دعم موارده المالية سنويا بداية من 2024 بمبلغ 30 مليار دج زيادة على المخصصات الأخرى بعنوان ميزانية الدولة كما أقر الرئيس تبون بوضع مخطط واسع يسمح في البداية باستفادة ما يزيد عن 2.2 مليون امرأة ما بين 40 و45 سنة من الكشف عن سرطان الثدي على أن تتوصل الجهود خلال السنوات القادمة لتشمل باقي الفئات العمرية كما تواصلت خلال سنة 2023 عملية اقتناء وسائل تشخيص متطورة سمحت بإحراز تقدم في الفحص والتشخيص المبكر ما سيجعل انخفاض عدد الوفيات بمرض السرطان ممكنا.

تقريب العلاج من المريض 
ضمن نفس التوجه ولدعم الهياكل الصحية المخصصة لمكافحة السرطان تم وضع حجر الأساس لبناء مصلحتين للعلاج بالأشعة بكل من الرويبة وبني مسوس بالجزائر العاصمة تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية الرامية إلى ضمان التكفل الأحسن بمرضى السرطان من خلال تقريب العلاج من المريض وتجنيبه معاناة التنقل على أن يتم تعميم هذه المصالح المتخصصة على معظم ولايات الوطن.
وفي إطار الاستراتيجية الوطنية المعتمدة لمكافحة هذا الداء وبهدف تعزيز وتدعيم وترقية الصحة بالجنوب والهضاب العليا تم وضع المصالح الطبية المتواجدة بمركز مكافحة السرطان بأدرار حيز الخدمة تلبية لتطلعات وآمال الساكنة بالمنطقة لاسيما تجنبيهم عناء التنقل نحو الولايات الأخرى خاصة الشمالية وعليه فمن منطلق برنامج عمل صارم لتحسين مستوى الخدمات الصحية في كافة مناطق الوطن وبهدف تحقيق التوزيع العادل والمتوازن للموارد المتوفرة شهدت سنة 2023 دخول حيز الخدمة مركز مكافحة السرطان بالجلفة المجهز بكافة الوسائل العصرية وبطواقم طبية مختصة في المجال.

تجسيدا لمقاربة التكفل الأمثل بقطاع الصحة
وجاء تدشين رئيس الجمهورية لهذا المركز تجسيدا لمقاربة التكفل الأمثل بقطاع الصحة ودعم هياكله وتوزيعها بشكل منتظم وعادل عبر جميع ولايات الوطن حيث تم تكريس هذه المقاربة بولاية تندوف التي تدعمت بأقطاب طبية ستعزز جهود الدولة الرامية إلى ترقية الأنشطة الطبية وتطويرها بهذه الولاية الحدودية كما تعد مسألة مكافحة السرطان أولوية وطنية وفقا لتوجيهات رئيس الجمهورية الذي أمر بتوجيه الاستثمار في مجال الطاقة النووية بغرض الاستخدام الطبي والتركيز عليه خاصة العلاج الإشعاعي للمرضى المصابين بالسرطان أوغيره من الأمراض التي تتطلب هذه التكنولوجيا.
كما شهدت سنة 2023 تعزيز المنظومة الصحية الوطنية بمستشفى الأم والطفل للجيش ببني مسوس بالناحية العسكرية الأولى ودخول مستشفى الحروق الكبرى بزرالدة حيز الخدمة موازاة مع مواصلة العمل لإنجاز مشروع المستشفى الجزائري-القطري-الألماني الذي سيدخل حيز الخدمة سنة 2025 في إطار مسعى الدولة لتطوير القطاع الصحي في الجزائر.