مشروع في الأفق لاستزراع طحالب السبيرولينا ببشار

  • PDF

في إطار تعزيز وتطوير تربية المائيات في الجنوب
مشروع في الأفق لاستزراع طحالب السبيرولينا ببشار

يجري تجسيد مشروع لاستزراع طحالب السبيرولينا (نوع من البكتيريا ذات خصائص غذائية غنية) من قبل طالبتين جامعيتين ببشار حسب ما علم خلال أشغال ورشة عمل حول فرص الاستثمار في قطاع الموارد الصيدية.
أفاد مدير قطاع الموارد الصيدية بولاية بشار جمال بولخصايم أن مشروع لاستزراع طحالب السبيرولينا يهدف إلى تعزيز وتطوير هذه الشعبة في المنطقة بالنظر إلى الخصائص الغذائية الاستثنائية التي تتميز بها هذه البكتيريا الزرقاء المعروفة لدى عدة هيئات دولية بما في ذلك الأمم المتحدة مشيرا إلى أن القطاع سيتكفل بدعم ومرافقة حاملي هذا المشروع وتجسيده والذي سيوجه إنتاجه للتصدير مشيرا إلى أنه اعتمد ضمن هذا المشروع سلالة السبيرولينا من منطقة تمنراست على اعتبار أن استزراعها يتكيف مع الظروف المناخية للمناطق الصحراوية على غرار ولاية بشار.
وترى الباحثتان الجامعيتان أسماء عابد وسوسن بن محمد المتخصصتان في علم الأحياء الدقيقة والتسيير أن مشروعهما فريد من نوعه لأن منتوجه سيوجه للتصدير وذلك بحكم ان السبيرولينا تتوفر على قيمة غذائية عالية حيث تحتوي على بروتين (من 65 بالمائة إلى 92 بالمائة بروتين قابل للهضم) وحديد وبيتا كاروتين وفيتامين بـ12 وحمض جاما لينولينيك وهي المواد المفيدة التي لا تتوفر في أي طعام آخر حيواني أو نباتي كما تحتوي أيضا على عدة عناصراخرى بما في ذلك الكالسيوموالمغنيسيوم والبوتاسيوم والكلورو فيلوالفيكو سيانين واستخدامه في الغذاء في تطور عبر العالم بالإضافة إلى كونه مادة خام في صناعة مستحضرات التجميل والأدوية.
وتهدف هذه الورشة المنظمة من طرف قطاع الصيد البحري والموارد الصيدية إلى إيجاد التمويل اللازم لتجسيد المشروع بمساهمة المؤسسات العمومية لاسيما الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية والوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر كما أشار حاملي المشروع وهي الورشة الذي شاركت فيها عدة مؤسسات وهيئات عمومية معنية فرصة للمتدخلين للتركيز حول ضرورة تشجيع الاستثمار لتعزيز وتنمية الموارد الصيدية بمنطقة بشار التي تتوفر على عدة خصائص مناخية ومؤهلات طبيعية التي تساعد على تطوير هذا القطاع الهام في النشاط الاقتصادي.

إنشاء منطقة نشاطات لتنمية تربية المائيات ببني ونيف
وفي هذا الإطار سيتم إنشاء منطقة نشاطات لتنمية تربية المائيات بالبلدية الحدودية بني ونيف على مساحة قوامها 100 هكتار كما ذكرمدير القطاع الذي أشار أيضا إلى استحداث منطقة مماثلة في وقت سابق بولاية أدرار على مساحة 346 هكتار مضيفا بأنه ودائما في مجال تطوير الاستثمارات بالقطاع فقد أعيد مؤخرا تأهيل مزرعة تربية المائيات ببلدية بوقايس الحدودية من أجل تطوير إنتاج أنواع من الأسماك في المياه العذبة بما في ذلك البلطي النيلي والبوري بالشراكة مع قطاع الصيد البحري والموارد الصيدية.
ويسجل حاليا بجنوب البلاد 12 مشروع منها ثمانية في ولاية ادرار واثنان في بشار وواحد في ولايةتمنراست ومشروع واحد بتندوف بالإضافة إلى مشروعين استثمارين قيد الإنجاز.
ومنذ شهر جانفي وإلى غاية نهاية شهر نوفمبر 2020 فقد تم تحقيق إنتاج 6 5 طن من أنواع مختلفة من أسماك المياه العذبة عبر ولايات جنوب غرب البلاد و88 طنًا أخرى في أنشطة الصيد القاري والترفيهية بسد جرف التربة ببشار وسدبريزينة الواقع بولاية البيض يأتي ذلك في الوقت الذي ينتظر دخول حيز الخدمة مشروعين آخرين في تربية المائيات ببشار بقدرة إنتاجية تتراوح ما بين 5 و20 طن/ سنويا من أسماك المياه العذبة.
ي. ت