التعليم القرآني في الجزائر الجزء الثالث

  • PDF


الشيخ: التواتي بن التواتي الأغواطي
(ب)-أخلاق أهل القرآن: 
أهل القرآن لهم أخلاق راقية وعقول مستنيرة ونفوس أبية ووجوه وضيئة خاشعة راكعة ساجدة هم عباد الرحمن:  (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا 63 وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَمًا 64 وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا صْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ  إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا 65 إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا) 66 الفرقان/63.
-أهل القرآن هم أهل الله وخاصته كما وصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم - هم الأمة الوسط الشهداء على الناس: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ) البقرة/143.
-أهل القرآن وصفهم الله: (أنهم رحماء بينهم).
-أهل القرآن: هم الذين يتلونه حق تلاوته هم أصحاب التجارة الرابحة يوم القيامة: (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ 29 لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ) 30  فاطر/29-30.
قال عبد الله بن عمر -رضي الله تعالى عنهما- مبينا أخلاق أهل القرآن- : من جمع القرآن فقد حمل أمرا عظيما لقد أدرجت النبوة بين كتفيه إلا أنه لا يوحى إليه فلا ينبغي لحامل القرآن أن يغضب مع من يغضب ولا يجهل مع من يجهل لأن القرآن في جوفه.
قال ابن مسعود: ينبغي لحامل القرآن أن يعرف بليله إذا الناس نائمون وبنهاره إذا الناس مفطرون وبورعه إذا الناس يخلطون وبتواضعه إذا الناس يختالون وبحزنه إذا الناس يفرحون وببكائه إذا الناس يضحكون وبصمته إذا الناس يخوضون.
قال الفضيل بن عياض: ينبغي لحامل القرآن أن لا يكون له إلى أحد حاجة ولا إلى الخلفاء فمن دونهم فينبغي أن تكون حوائج الخلق إليه.
ويتحدث الآجري في كتابه القيم أخلاق أهل القرآن فيقول: (فأول ما ينبغي له: أن يستعمل تقوى الله تعالى في السر والعلانية باستعمال الورع في مطعمه ومشربه ومسكنه وملبسه. 
-وأن يكون بصيرا بزمانه وفساد أهله فهو يحذرهم على دينه. 
-وأن يكون مقبلا على شأنه مهموما بإصلاح ما فسد من أمره حافظا للسانه مميزا لكلامه إن تكلم تكلم بعلم إذا رأى الكلام صوابا وإن سكت سكت بعلم إذا كان السكوت صوابا. 
-قليل الخوض فيما لا يعنيه يخاف من لسانه أشد مما يخاف من عدوه يحبس لسانه كحبسه لعدوه ليأمن من شره وشر عاقبته. 
-يكره المزاح خوفا من اللعب فإن مزح قال: حقا باسط الوجه طيب الكلام لا يمدح نفسه بما فيه فكيف بما ليس فيه يحذر نفسه أن تغلبه على ما تهوى مما يسخط مولاه. 
-لا يغتاب أحدا ولا يحقر أحدا ولا يسب أحدا ولا يشمت بمصيبة ولا يبغي على أحد ولا يحسده ولا يسيء الظن بأحد إلا لمن يستحق فقد جعل القرآن والسنة والفقه دليله إلى كل خلق حسن جميل حافظا لجميع جوارحه عما نهي عنه إن مشى مشى بعلم وإن قعد قعد بعلم يجتهد ليسلم الناس من لسانه ويده ولا يجهل وإن جهل عليه حلم لا يظلم وإن ظلم عفا لا يبغي وإن بغي عليه صبر يكظم غيظه ليرضي ربه ويغيظ عدوه متواضع في نفسه إذا قيل له الحق قبله من صغير أو كبير يطلب الرفعة من الله لا من المخلوقين ماقت للكبر خائف على نفسه منه. انتهى كلامه.
هذه هي أخلاق أهل القرآن استقوها من كتاب ربهم الفرقان وسنة نبيهم المأمور بالبيان صاحب الخلق العظيم والسيرة العطرة والشمائل الكريمة والصفات الحميدة.
يتبع..