المساجد في مرمى التطرف الأمريكي

  • PDF


تزايد جرائم الكراهية وتخريب المساجد بولاية أوكلاهوما
المساجد في مرمى التطرف الأمريكي
أصدر مكتب مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية بولاية أوكلاهوما تقريرا جديدا بعنوان الحقوق المدنية لعام 2016 الذي أظهر ارتفاعا في عدد الشكاوى المسجلة عن تخريب أو تدمير المراكز الإسلامية وزيادة في حالات جرائم الكراهية المرتبطة بأعمال العنف وفق ما نشر بيان رسمي للمنظمة.
وقالت مديرة المكتب بولاية أوكلاهوما فيرونيكا لاروز يعد التقرير جزءا من مهام منظمتنا التي تدافع عن الحريات المدنية مضيفة (يسمح لنا ذلك العمل بمتابعة وضع حقوق المسلمين سنويا في ولاية أوكلاهوما وتسجيل التقدم المحرز والثغرات التي ينبغي لنا العمل عليها).
وكان أول تقرير لفرع مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية قد صدر في عام 2015 وشمل كل الشكاوى والحوادث المسجلة من قبل قسم الشؤون القانونية بفرع المجلس في ولاية أوكلاهوما. أما التقرير الجديد لعام 2016 فقد أورد كل المعلومات عن الشكاوى وعن الخطوات المتبعة من مكتب المجلس في ولاية أوكلاهوما بما في ذلك توطيد التحالفات والتوعية وتنظيم اللقاءات والندوات وورش العمل التي تنظم من أجل المنظمات الدينية الأخرى.
وقدمت مديرة المركز بعض الاستنتاجات التي خلصت إليها النسخة الجديدة للتقرير بخصوص ولاية أوكلاهوما. ونبهت على وجود ارتفاع في عدد البلاغات الخاصة بتخريب المؤسسات الإسلامية وتدنيس المساجد والمراكز الإسلامية وارتفاع حالات جرائم الكراهية التي تنطوى على عنف واعتداء وكذا زيادة الإحالات على خدمات مكاتب الهجرة خاصة في الربع الأخير من عام 2016.
وفي سياق متصل ذكرت فيرونيكا لاروز بآخر إنجازات فرع مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية بولاية أوكلاهوما. وسجلت بأن المكتب قد عمل على صياغة أول دليل للناخب المسلم وساعد في تعبئة الجالية المسلمة في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 وأصدر دليلا عن الشعائر الدينية الإسلامية لصالح أرباب العمل والمدرسين مجانا إلى جانب تنظيم العديد من التظاهرات الثقافية والدينية من أجل الترويج لثقافة العدالة الاجتماعية والتسامح.
يشار إلى أن مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية منظمة أمريكية تعنى بالدفاع عن الحريات المدنية لأفراد الجالية المسلمة وتشجع على الحوار بين الأديان وتعمل على تقريب الجاليات الدينية من بعضها.