حياة القلوب والأرواح لا تكون إلا بعبودية اللّه تعالى وطاعة رسوله

  • PDF

خطيب المسجد الحرام: 
حياة القلوب والأرواح لا تكون إلا بعبودية اللّه تعالى وطاعة رسوله
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور فيصل غزاوي المسلمين بتقوى الله.
وقال الشيخ غزاوي في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام: ليس كل أحد يحيا في هذه الدنيا حياةً ذاتَ قيمة إذ هناك حياة خاصة حقيقٌ بالمرء أن يسعى إليها ليكون حيا حقا وليجعل لحياته التي يعيشها معنى وأثرا فتعالوا عباد الله لنتعرف على هذه الحقيقة من خلال ما بين لنا ربنا عز وجل في محكم التنزيل والمعاني المستفادةِ من ذلك النداء القرآني الجليل ﴿یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱسۡتَجِیبُوا۟ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمۡ لِمَا یُحۡیِیكُمۡۖ وَٱعۡلَمُوۤا۟ أَنَّ ٱللَّهَ یَحُولُ بَیۡنَ ٱلۡمَرۡءِ وَقَلۡبِهِ وَأَنَّهُ إِلَیۡهِ تُحۡشَرُونَ﴾ أي: أجيبوا الرَّسول إذا دعاكم إلى ما فيه صلاحٌ لكم وحياةٌ طيبةٌ نافعةٌ لأبدانِكم وأرواحِكم في الدُّنيا والآخرةِ ويَدْخُلُ فِي ذلك كُلُّ أعْمالِ البِرِّ والطّاعَةِ كما قال تعالى: ﴿مَن عَمِلَ صالحًا مِن ذَكَر أوْ أُنْثى وهو مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً ولَنَجْزِيَنَّهم أجْرَهم بِأحسَنِ ما كانُوا يَعْمَلُونَ﴾ وبيّن تعالى أن من نَتائِج الإعْراضِ عَنْ ذِكْرِ الله الوَخِيمَةِ المَعِيشَةَ الضَّنْكَ فقال جل في علاه: ﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِى فَإنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَومَ الْقيَامَة أَعْمَى﴾ قال ابن القيم رحمه الله بعد أن ذكر أقوال العلماء في معنى قوله: ﴿إذا دعاكم لما يحييكم﴾: والآية تتناول هذا كله فإن الإيمان والإسلام والقرآن والجهاد يحيي القلوب الحياةَ الطيبة وكمالُ الحياة في الجنة والرسولُ داع إلى الإيمان وإلى الجنة وهو داع إلى الحياة في الدنيا والآخرة والإنسان مضطر إلى نوعين من الحياة حياةِ بدنه التي بها يدرك النافعَ والضار ويؤثرُ ما ينفعه على ما يضره.. وحياةِ قلبِه وروحِه التي بها يميز بين الحق والباطل والغي والرشاد والهوى والضلال.
*لزومِ طاعة الله
وأضاف: حياة القلوب والأرواح لا تكون إلا بعبودية اللّه تعالى والاستجابةِ للوحي ولزومِ طاعة الله وطاعة رسوله على الدوام‏ فعلينا أن نستشعر دائما أن حياتنا الحقيقية إنما تكون في شرع ربنا ومنهجه وبما يدعونا إليه اللهُ والرسول من العلم والإيمان وهذه هي الحياة النافعة التي تحصل بالاستجابة لله ولرسوله ظاهرا وباطنا فَيَمْتَثِلُ العبد المَأْمُورَ بِهِ ويَجْتَنِبُ المَنهِيَّ عَنْهُ فَيَئُولُ إلى الحَياتَيْنِ الطَّيِّبَتَيْنِ الدُّنْيَوِيَّةِ والأُخْرَوِيَّةِ وأن من لم تحصل له هذه الاستجابة فلا حياة له وإن كانت له حياةٌ بهيمية مشتركة بينه وبين أرذل الحيوانات. ولا عجب فقد بين تعالى حال من جعل همَّه طولَ الحياة مع إعراضه عن عبودية ربه فقال سبحانه: ﴿ولَتَجِدَنَّهُمْ أحْرَصَ النّاسِ عَلى حَياة ﴾ فهم أشد الناس حرصًا على الحياة مهما كانت مهينة ذليلة وليس شرطا عندهم أن تكون حياة كريمة عزيزة بل كيفما كانت حتى لو عاشوا حياة الدواب والبهائم والأنعام مقتصرين على شهوة البطن والفرج فتعسا لهم! وبئس العيش عيشهم الذي يعيشون! ولسوف يندمون يوم لا ينفع مال ولا بنون فقد أضاعوا أيام حياتهم الحقيقية التي سيجد الواحد منهم غب إضاعتها يوم يقول ﴿يَالَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي﴾.
وبين الشيخ غزاوي أن في الاستِجابة لله والرسول حياةُ القلبِ والعقل وحياةُ النفس والمُجتمع وحياةُ الأمة كلِّها وأكد أنه إذا استجاب المرء لله ولرسوله واهتدى بالقرآن وعمل بما فيه حصلت له الحياة الطيبة وكان على الهُدى والرشاد وإذا قام العبد بطاعة ربه وعبوديته مخلصا له فكل ما يجري عليه مما يكره يكون خيرا له وإذا تخلى عن طاعته وعبوديته فكل ما هو فيه من محبوب هو شر له.
وقال: ما أجملَ الحياةَ في رحاب الإيمان! وما أطيبَ العيشَ في طاعة الرحمن! فالمستجيبون لله ولرسوله هم أهل الفلاح وهم الأحياء وإن ماتوا وغيرهم أموات وإن كانوا أحياءَ الأبدان ولهذا كان أكملُ الناس حياةً أكملَهم استجابة لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم فإنَّ كلَّ ما دَعا إليه ففيه الحَياة فمَن فاتَه جُزءٌ منه فاته جزءٌ من الحياة. وفيه من الحَياة بحسَب ما استجَاب للرسول صلى الله عليه وسلم. وبهذا ينتقل المؤمن بِعِزِّ الإيمانِ والعِلْمِ عَنْ حالِ الكَفَرَةِ مِنَ الصَّمَمِ والبَكَمِ وعَدَمِ العَقْلِ الَّذِي هو المَوْتُ المَعْنَوِيُّ إلى الحَياةِ المَعْنَوِيَّةِ. فلا حياة ولا سعادة ولا طمأنينة إلا في الاستجابة لله وللرسول ولا ضيق ولا كدر ولا ضنك في العيش إلا بالبعد عن شرع الله جل وعلا. وهذا ما يفسر لنا تغيرَ حال من كان كافرا ميت القلب مغمورًا في ظلمة الجهل فهداه الله للحق ووفقه للإيمان وجعل قلبه حيا بعد موته مُشرقا مُستنيرًا بعد ظلمته كما قال عز وجل: ﴿أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِج مِنْهَا﴾ فقد ذهب عنه بعد إسلامه ما كان يجده من القَلق والحَيرة الشديدة والضيق القاتل والكآبة والأمراض النفسية وأصبح بعد استجابته للحق يشعر بقيمة حياته وسكون نفسه وصفاء روحه وسعادة قلبه ويعرفُ مبدأه ومنتهاه وسِرَّ وجودهِ وغايةَ خَلْقهِ حتى إن منهم من يصف حاله بقوله: ولدت من جديد وكذا من كان بعيدا عن الله من عصاة المسلمين عندما تاب وأناب وعاد إلى رشده وجد طعم الإيمان وأحس بلذة العبادة وأنس بذكر ربه وهو يَعُدُّ تلك السنين التي عاشها في غفلة قبل التوبة قد ضاعت من عمره وذهبت من حياته سدى وهكذا فكل داع إلى طاعة الله ورسوله فهو داع إلى الحياة الطيبة النافعة وله مثل أجر من دعاه فاهتدى واستضاء بنور الوحي وصار بالإيمان حيا.
وأوصى الشيخ فيصل غزاوي المسلمين أن يعتبروا بمن فقد الاستجابة لله ولرسوله فمات قلبه وهلك -عياذا بالله- وأن يبادروا الطاعات ويتزودوا ليوم الحَشْر والمسارعة في فعل الخيرات والاجتهاد في العمل وعدم الاعتماد على ما يقع في قلوبنا من تأميل البقاء وطول الأجل وما أحوج العبد إلى أن يتدارك بالتوبة ما هو فيه من الإعراض والغفلة وأن يحقق الاستجابة في فترة المهلة قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه ندم ولا حسرة.
وقال: وها نحن الآن في شهر رجب أحد الأشهر الحرم التي يجب أن نستشعر مكانتها ونراعي حرمتها استجابة لأمر الله عز وجل إذ يقول: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ..﴾ قال قتادة رحمه الله: إن الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزرًا من الظلم فيما سواها وإن كان الظلم على كل حال عظيمًا ولكن الله يعظّم من أمره ما يشاء.