فلسطين في مرمى وحشية بني صهيون

  • PDF


ليبرمان يهدد حماس والاحتلال يلاحق الانوروا
 فلسطين في مرمى وحشية بني صهيون
قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس   امس الجمعة إن تهديدات أفيغدور ليبرمان بالتصعيد ضد الحركة فارغة ولن توقف مسيرات العودة .
وفي وقت سابق هدد أفيغدور ليبرمان بالتصعيد ضد حماس بعد انتهاء فترة الأعياد اليهودية في سبتمبر الماضي.
وكتب ليبرمان في تغريدة على حسابه بـ تويتر صباح امس الجمعة مضى شهر الأعياد تماما كما خططنا بدون مواجهة وفي ظل خسائر فادحة في صفوف مثيري الشغب على حدود غزة .
وأضاف جاءت فترة ما بعد الأعياد وأنا أقول لقادة حماس خذوا هذا الأمر بعين الاعتبار .
وقال عبد اللطيف القانوع الناطق باسم الحركة في تصريح: تلك التصريحات لن تكسر معنويات شعبنا أو تهزم إرادته .
وأضاف: الاحتلال يقتل ويلاحق ويحاصر دون أن يحقق أهدافه أو يكسر إرادتنا .
وشدد أن مسيرات العودة لن توقفها تهديدات ولن تتأثر بها فهي ماضية وستتعاظم حتى تحقيق أهدافها.
ولفت إلى أن كل من يراهن على تراجع المسيرات واهم .
وأوضح أن الجماهير الفلسطينية التي خرجت امس الجمعة في جمعة الصمود تعكس ثباتها والتفافها حول مسيرات العودة وكسر الحصار في شهرها السادس وتؤكد على قدرة صمودها الأسطوري أمام آلة القتل الصهيونية .
وفي وقت سابق أمس قال جيش الإحتلال إنه سيعزز قواته بشكل واسع في منطقة القيادة الجنوبية التي تشمل القطاع لمنع انطلاق هجمات وعمليات تسلل من القطاع.
ومنذ نهاية مارس ينظم الفلسطينيون مسيرات عند حدود قطاع غزة للمطالبة برفع الحصار عن القطاع.
ويقمع جيش الإحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجراح مختلفة.
*الاحتلال يلاحقها بالقدس
 في غضون ذلك نشرت القناة  الصهيونية الثانية تفاصيل مخطط تعده بلدية القدس المحتلة لإلغاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في المدينة وضواحيها وذلك في وقت تواجه الوكالة حربا مالية وسياسية من قبل أمريكا والاحتلال
وتنص الخطة على إغلاق جميع المدارس التابعة لأونروا ونقل نحو 1800 طالب إلى مؤسسات تعليمية تابعة لبلدية القدس وإغلاق جميع مراكز الخدمات الاجتماعية والصحية ومصادرة مقارها ونزع صفة مخيم عن مخيم شعفاط للاجئين شمالي القدس ومصادرة الأراضي القائم عليها المخيم.
ومن المقرر أن تطرح بلدية المدينة المحتلة المخطط على حكومة الإحتلال قريبا للتصديق عليه ويأتي المخطط على خلفية قرار وقف المساعدات الأمريكية لأونروا وتقليص أعداد اللاجئين الفلسطينيين إلى خمسين ألفا فقط.
وقال عمدة بلدية القدس نير بركات إنه لا يمكن للاحتلال السماح لأونروا بالاستمرار بالعمل في القدس وإنه سيدفع باتجاه طرد الوكالة من المدينة مشددا على عدم السماح بأن تكون أونروا سلطة ذات سيادة تكرس قضية اللاجئين الفلسطينيين في المدينة .
قطاع غزة
وفي سياق متصل أعلن اتحاد موظفي وكالة أونروا في قطاع غزة عن تعليق إجراءاته الاحتجاجية ضد الوكالة الأممية لمنح فرصة لنجاح الحوار مع الإدارة.
وكان اتحاد الموظفين قد ذكر الأسبوع الماضي أن إدارة أونروا قررت فصل ستة موظفين على خلفية عملهم النقابي ومشاركتهم في الاحتجاجات ضد قرار الوكالة تقليص خدماتها.
وتعاني أونروا من أزمة مالية خانقة منذ أن قررت واشنطن وقف مساعداتها للوكالة مطلع الشهر الماضي بقيمة 365 مليون دولار وذلك ضمن حربها على قضية اللاجئين بعد أن أعلنت اعترافها بالقدس عاصمة للاحتلال