لا يمكننا هزيمة طائرات غزة

  • PDF


جيش الاحتلال يعترف علنا:
 لا يمكننا هزيمة طائرات غزة
اعترف جنرال في جيش الاحتلال أن دولة الاحتلال  لا يمكنها وقف بركان غزة فيما يواصل جيشها البحث عن منفذ عملية مستوطنة بركان قرب سلفيت معتقلاً عدداً من الفلسطينيين.
وقال الجنرال احتياط يسرائيل زيف إن الوضع في غزة على حافة الهاوية وليس بعيداً عن الانفجار. وأضاف زيف: يجب أن نقول الحقيقة جيش الإحتلال لا يمكنه الانتصار في حرب البالونات والإطارات .
ويستمر الشبان الفلسطينيون من إطلاق طائرات ورقية وبالونات حارقة باتجاه المستوطنات المحاذية لغزة منذ بداية مسيرات العودة التي انطلقت في 30 مارس الماضي كونه شكلاً من أشكال المقاومة إلى جانب الحجارة والزجاجات الحارقة.
وفشلت محاولات جيش الاحتلال في التعامل مع هذه الطائرات التي باتت تشكل تهديداً حقيقياً للمحاصيل القريبة من السياج الفاصل فأصبح يُلاحق كل من يُطلق طائرة أو بالوناً من خلال إطلاق النار عليه سواء من خلال طائراته أو قناصيه.
قمع وجرحى
وأصيب عدد من الفلسطينيين برصاص الاحتلال أمس خلال قمع الاحتلال للمسيرة السلمية الحاشدة التي انطلقت دعماً وإسناداً للمسير البحري الذي انطلق من ميناء غزة تجاه أقرب نقطة بحرية شمال القطاع.
وكانت زوارق الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الثقيلة تجاه مراكب المسير البحري فور وصولهم لأقرب نقطة بحرية شمال غزة.
ووصلت مراكب المسير البحري التي انطلقت من ميناء غزة أمس محملة بالشبان الذين يرفعون علم فلسطين عالياً ما دفع جنود الاحتلال لإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاههم. وبالتزامن وصل الآلاف من الفلسطينيين إلى شاطئ شمال غزة قرب موقع (زكيم) التابع للاحتلال بهدف مساندة ودعم المسير البحري المطالب بكسر الحصار عن القطاع.