البشير يدعو حاملي السلاح إلى السلام ويهدد المخربين

  • PDF


قال الرئيس السوداني عمر البشير إنه لا تهاون مع من سماهم المخربين وضعاف النفوس الذين جبلوا على الأنانية والجشع والمضاربة والتلاعب بقوت الشعب مشيرا إلى أن البلاد تدخل مرحلة جديدة في كل المجالات .
وفي خطاب أمام ضباط وجنود في منطقة الشجرة العسكرية وسلاح المدرعات جنوبي الخرطوم أشار الرئيس السوداني إلى التدابير والإجراءات التي اتخذتها الدولة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية الطارئة من شأنها تحقيق الاستقرار والانطلاق إلى الأمام اعتمادا على الموارد الذاتية وثروات البلاد . 
وفي موضوع آخر شدد البشير على الالتزام بتحقيق السلام واستكمال مسيرته قبل نهاية العام داعيا حاملي السلاح للاستجابة للنداء وقال: تعالوا للسلام حقنا لدماء أبناء السودان وتأمينا للبلاد حتى يتحقق الاستقرار وتنطلق مسيرة التنمية . 
والخميس الماضي أجاز مجلس الوزراء السوداني حزمة من الإجراءات الاقتصادية لقطاع الصادر والوارد من بينها تحديد لسعر صرف جديد لصرف الجنيه السوداني لكافة التحويلات الخارجية وحصائل الصادر والخدمات. 
وأمس الأحد حددت لجنة صناع السوق (آلية مستقلة تتكون من عدد من مدراء المصارف وأصحاب محال الصرافة وخبراء اقتصاد) أول سعر صرف للجنيه السوداني أمام الدولار عند 47.5 جنيها/ دولار واحد بعد ثلاثة أيام من الإعلان عن تحرير جزئي للعملة المحلية. 
ويحاول البنك المركزي من خلال هذه الخطوة القضاء تدريجيا على السوق السوداء للعملة المحلية وإعادة العمليات النقدية الأجنبية إلى القنوات الرسمية