فلسطين في مرمى وحشية بني صهيون

  • PDF


الأقصى مهدد بالتهديم
فلسطين في مرمى وحشية بني صهيون
اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة وقال مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية العامة وشؤون المسجد الأقصى بالقدس الشيخ عزام الخطيب لمراسل (بترا) في رام الله أن الاقتحامات تمت بحماية من شرطة الاحتلال ومن جهة باب المغاربة حيث أدى المستوطنون طقوسا تلمودية استفزازية وقاموا بجولات مشبوهة داخل ساحات الحرم القدسي الشريف وسط حالة من الغضب والغليان سادت في المكان. 
وشهدت باحات المسجد الأقصى المبارك خلال الأيام الماضية حالة من التوتر جراء المواجهات التي اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال نتيجة استمرار سياسة الاقتحامات الاستفزازية اليومية للمستوطنين المتطرفين.
إلى ذلك حاصرت قوة كبيرة من جيش الاحتلال وقواته الخاصة صباح الثلاثاء قرية الخان الأحمر شمال شرق مدينة القدس المحتلة. وأفادت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان أنّ قوات الاحتلال أقدمت على محاصرة قرية الخان الأحمر من جميع الجهات ومنعت الدخول والخروج منها تمهيدا لهدم القرية وتهجير سكانها.
من جهة أخرى اعتقل جيش الاحتلال والدة وشقيقتي منفذ عملية مستوطنة بركان في مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية المحتلة بحسب شهود عيان. وقال الشهود للأناضول إن قوة عسكرية داهمت حي شويكة في المدينة واعتقلت والدة منفذ العملية وفاء نعالوة (54 عاما) وابنتيها هنادي وسندس.
وأضاف الشهود أن القوة العسكرية فتشت منزل نعالوة قبل انسحابها وحققت ميدانيًا مع أفراد العائلة. ولفت الشهود إلى أن جيش الإحتلال هدد بهدم المنزل وطالب عائلة نعالوة بتسليم ابنها منفذ عملية بركان .
والإثنين داهم جيش الاحتلال حي المعاجين في مدينة نابلس واعتقل شقيقة منفذ العملية فيروز نعالوة المحاضرة في كلية الصيدلة بجامعة النجاح الوطنية بحسب شهود في إفادات للأناضول.
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت خلال اليومين الماضيين أمجد وليد نعالوة الشقيق الأكبر لأشرف وما زال قيد الأسر.
واستنفر جيش الاحتلال فجر أمس قواته في محافظة طولكرم وفرض حصارا على قرية شويكة واقتحم جنوده عشرات المنازل بحثا عن أشرف نعالوة. ولليوم الثالث على التوالي تواصل قوات الاحتلال البحث عن الشاب نعالوة في مناطق مختلف بالضفة الغربية واستنفر الجيش قواته بكتيبتين تم الدفع بهما بقرار من رئيس هيئة الأركان غادي آيزنكوت وذلك تحسبا لأي طارئ واحتمال سيناريو تفجر الأوضاع واندلاع مواجهات واسعة عقب عملية بركان وحملات الدهم التي يقوم بها جيش الاحتلال.
وبحسب مواطنون فإن جيش الاحتلال يواصل حصار قرية شويكة ودفع بالمزيد من الآليات العسكرية وجنود المشاة الذين يقتحمون المنازل ويعيثون بها خرابا ويستجوبون الأهالي كما اعتقلوا العديد من الشبان ممن كانوا بعلاقة مع الشاب نعالوة.
وفي إطار البحث عن منفذ عملية بركان شنت قوات الاحتلال حملة تفتيش واسعة في الأراضي والتلال المحيطة بقرية بيت ليد شرق طولكرم والمحاذية للطريق المؤدية لبلدتي كفر قدوم في قلقيلية ودير شرف في نابلس. وقال رئيس بلدية بيت ليد هشام دريدي لـ وفا إن البلدة تشهد تواجدا مكثفا لقوات الاحتلال التي تقتحم البلدة بين الفينة والأخرى وتفتش منازل المواطنين ومحيطها خاصة الكائنة على الأطراف. 
من جانبه قال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن قواته تواصل البحث عن منفذ الهجوم المسلح في منطقة بركان لافتا إلى أن القوات العسكرية بالتعاون مع جهاز الأمن العام (الشاباك) وعناصر شرطة حرس الحدود كثفت من حملات الدهم والتفيش في قرية شويك بحثا عن منفذ العملية حيث استجوبت العديد من المواطنين كما تم اعتقال عدة شبان. وتنشط الأجهزة الأمنية كذلك في المجال الاستخباراتي من أجل التوصل إلى طرف خيط من شأنه أن يدل على تحرك ومكان منفذ عملية بركان . وتخشى الأجهزة الأمنية أن ينفذ المطارد نعالوة عملية مسلحة ثانية وذلك في ظل فشل قوات جيش الاحتلال من اعتقاله أو تحديد مكان تنقله والمنطقة التي يتواجد بها.
في موضوع آخر بدأت سلطات الاحتلال بإدخال السولار إلى قطاع غزة لصالح محطة توليد الكهرباء وذلك بتمويل قطري. وذكرت الإذاعة العامة كان أن هذه الخطوة تتم من دون موافقة السلطة الفلسطينية التي يعارض رئيسها محمود عباس ذلك من خلال رفض تمويل الوقود على خلفية الانقسام بين السلطة وحماس.
ونقلت الإذاعة عن مصادر مطلعة قولها إن ضخ السولار بتمويل قطري لغزة إن هذه الخطوة تجري عن طريق الأمم المتحدة التي تراقب الشاحنات المحملة بالسولار داخل غزة وحتى وصولها إلى غايتها. وأشارت المصادر نفسها إلى أنه يدأوا بضخ السولار. وما زلنا لا نعرف إذا كان موظفو السلطة في الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبو سالم سيسمحون بدخول السولار إلى غزة فعلا .
ويعاني قطاع غزة من نقص حاد في السولار لتوليد الكهرباء التي تصل إلى البيوت لمدة أربع ساعات فقط يوميا. 
ويتوقع أن تتسع هذه المدة إلى ثماني ساعات بعد إدخال السولار الآن. ودخلت شاحنة سولار إلى القطاع صباح اليوم ويتوقع أن تليها خمس شاحنات أخرى. وبحسب الإذاعة الإسرائيلية فإن السلطة الفلسطينية مارست ضغوطا على شركة باز الإسرائيلية التي تزود السولار بتمويل قطري وذلك بادعاء أن التمويل القطري بمبلغ عشرة ملايين دولار لا يمر من خلال السلطة