العفو الدولية تكشف حقيقة تطالب التحالف الدولي

  • PDF

المنظمة طالبته بالاعتراف بمقتل مدنيين بالرقة السورية
العفو الدولية تكشف حقيقة  تطالب التحالف الدولي 
اتهمت منظمة العفو الدولية أمس الإثنين التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة برفض الإقرار بمسؤوليته عن قتل مدنيين خلال الغارات الجوية التي شنها العام الماضي لاستعادة السيطرة على مدينة الرقة التي كانت من أهم معاقل تنظيم داعش الإرهابي في سورية.
ق.د/وكالات
شنّ التحالف الذي تقوده واشنطن لمؤازرة مليشيات قوات سورية الديمقراطية ضربات جوية بين السادس من جوان والسابع عشر من أكتوبر 2017 لطرد التنظيم من هذه المدينة الواقعة في شمال سورية والتي كان قد سيطر عليها منذ العام 2014.
وأصدرت المنظمة بياناً بعد عام من سيطرة قوات سورية الديموقراطية على المدينة أكدت فيه مقتل مئات المدنيين خلال المعارك مشيرة إلى أنّ أغلبهم سقط نتيجة القصف الذي قام به التحالف.
واعتبرت المنظمة أنّ إصرار التحالف بقيادة واشنطن على رفض الاعتراف بالعدد الهائل من المدنيين الذين سقطوا دون التطرق لإجراء تحقيق وبالتدمير الذي ألحقه في الرقة هو إهانة للناجين .
وأوضحت المنظمة أنّ التحالف اعترف بمقتل 100 مدني فقط ورأت أنّ رفض التحالف القيام بواجبه حتى تجاه هؤلاء القتلى رغم إقراره بمسؤوليته عن قتلهم لهو أمر شنيع .
وشددت المنظمة التي تتخذ من لندن مقراً لها أنّ على التحالف فتح تحقيق حول القتلى الذين سقطوا نتيجة ضرباته الجوية. وأضافت تجب معرفة ما الذي أدى إلى مقتل مئات الأشخاص مطالبة بالتحقق من صوابية اختيار الصواريخ المستخدمة ودقة المعلومات الاستخباراتية التي كانت تُقدّم للتحالف تمهيداً لشن الغارات.
وكانت المنظمة قد لفتت في جوان الماضي إلى أنّ الغارات التي شنّها التحالف على الرقة خلال المعارك التي جرت للسيطرة على عاصمة التنظيم في سورية ترقى لأن تكون جرائم حرب محتملة .