تفاصيل جديدة ليوم القبض على صدام

  • PDF


بعد 12 سنة على إعدام الرئيس العراقي
تفاصيل جديدة ليوم القبض على صدام
كشفت مجلة أمريكية تفاصيل جديدة حول قصة القبض على الرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 2003.
وتزامنا مع الذكرى الـ12 لإعدامه نشرت مجلة اسكوير تفاصيل عن العملية المعروفة بـ الفجر الأحمر والتي عثرت خلالها القوات الأمريكية على صدام حسين مختبئا في مزرعة قرب تكريت مطلع ديسمبر عام 2003.
وقالت المجلة إن رجلي أعمال أحدهما يعرف بـ حدوشي والآخر محمد إبراهيم المسلط كشفا عن معلومات مثيرة عن جهاز الأمن الرئاسي التابع لصدام حسين أفضت بالنهاية إلى القبض على الأخير.
وبعد قصف القوات الأمريكية مزرعة حدوشي في تكريت كانت المفاجأة بالعثور على صندوق حديدي مدفون بداخله عشرة ملايين دولار مربوطة بحزم عليها شعار مصرف تشيس منهاتن .
الكنز الآخر المدفون هو العثور على كميات كبيرة من المجوهرات الخاصة بزوجة صدام ساجدة طلفاح موزعة على نصف دستة من أكياس القمامة الممتلئة مدفونة في التربة وكذلك العديد من الوثائق الشخصية المهمة.
ولم تكتف القوات الأمريكية بقصف مزارع رجال الأعمال المقربين من صدام إذ قادتهم وشاية طفل في التاسعة من العمر إلى القبض على محمد إبراهيم المسلط الذي رضخ أخيرا وأفصح عن مكان اختباء صدام حسين بحسب مجلة اسكوير .
وقالت المجلة إن مترجما مع الفرقة التي اقتحمت موقع اختباء صدام وعددها ألف عنصر يدعى سمير صفع صدام على وجهه عند العثور عليه فيما طالب الرئيس العراقي بعدم إطلاق النار عليه بحسب المجلة.
وعادت المجلة للقول إن المسلط وافق على الإدلاء بمكان اختباء صدام حسين مقابل إطلاق سراح أربعة أفراد من عائلته.