المبعوث الأممي يحذر من تقويض الاستيطان لعملية السلام

  • PDF


المبعوث الأممي يحذر من تقويض الاستيطان لعملية السلام 
أكد المبعوث الأممي إلى الشرق الأوسط تور وينسلاند أن المستوطنات في الأراضي الفلسطينية غير قانونية وتقوض حل الدولتين في حين أكدت واشنطن بالأمم المتحدة دعمها لحل الدولتين.
وطالب وينسلاند بوقف الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية.
وقال المبعوث النرويجي إن أعضاء اللجنة الرباعية المعنية بالشرق الأوسط يتطلعون إلى إعادة الفلسطينيين والصهاينة قريباً إلى طاولة مفاوضات حقيقية.
وأشار إلى اعتزامه مواصلة التحدث بصراحة مع كافة الأطراف وتشجيع الفلسطينيين والصهاينة على السعي نحو السلام وحثهم على عدم اتخاذ أي خطوات أحادية وتهيئة بيئة مواتية للحوار.
وقال يجب ألا نغفل هدفنا الشامل وهو تقديم الدعم لكل من الفلسطينيين والاحتلال لحل النزاع بينهما وإنهاء الاحتلال وتحقيق رؤية دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن استنادا إلى حدود ما قبل 1967 والقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة .
يشار إلى أن مفاوضات السلام متوقفة بين الجانبين منذ افريل 2014 لأسباب عديدة بينها رفض الاحتلال وقف الاستيطان.