هيستيريا صهيونية في فلسطين

  • PDF


قتل في الشوارع وتهجير للسكان
هيستيريا صهيونية في فلسطين
أعلن جيش الاحتلال تعزيز قواته الموجودة في نابلس بقوات قتالية على خلفية عملية إطلاق النار على مستوطنين على حاجز زعترة جنوب المدينة فيما استشهدت فلسطينية ستينية برصاص الاحتلال قرب بيت لحم.
وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي إنه بناء على تقييم الوضع الأمني في جيش الدفاع تقرر تعزيز قوات فرقة يهودا والسامرة (نابلس) بقوات مقاتلة .
وأصيب 5 فلسطينيين بجروح والعشرات بالاختناق إثر مواجهات مع جيش الإحتلال مساء الأحد وذكر شهود عيان لوكالة الأناضول أن 3 منهم أصيبوا بالرصاص الحي في الأطراف وأصيب اثنان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط إثر مواجهات أعقبت اقتحام قوات الاحتلال بلدة بيتا جنوبي نابلس.
وأوضح الشهود أنه تم نقل 3 مصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج فيما عولجت باقي الحالات ميدانيا.
وأوضحوا أن جيش الإحتلال اقتحم البلدة وشرع في دهم محلات تجارية ومصادرة تسجيلات كاميرات المراقبة.
وأغلقت شرطة الإحتلال المنطقة بالكامل وبدأت عملية تمشيط واسعة بعد أن أعلنت نابلس منطقة عسكرية مغلقة.
وأكدت مصادر أن جنود الاحتلال أوقفوا مركبات المواطنين المارة عبر الحواجز وقاموا بتفتيشها بالكامل في حين انتشرت حواجز متحركة أخرى لجنود الاحتلال في عدة مفترقات محيطة بالمدينة وأخرى بين نابلس ورام الله وأعاقت حركة سير المركبات بحثا عن المركبة ومنفذ العملية.
وتجمهر المستوطنون على شكل مجموعات عند مفارق الطرق جنوبي نابلس وأغلقوها تمهيدا لرصد حركة المركبات الفلسطينية والاعتداء عليها خاصة في ظل احتجاز الاحتلال عشرات المركبات وهو ما حدا بالفلسطينيين للإفطار عند الحواجز وعلى الطرقات العامة.
بدورها باركت الفصائل الفلسطينية من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي العملية واعتبرت أنها رد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني ولا سيما جرائم التهجير في حي الشيخ جراح بمدينة القدس.
ودعت في بيانات منفصلة إلى تصعيد المقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال.
*مستوطنون يضرمون النار في أراض بالضفة
 وفي غضون ذلك أضرم مستوطنون النار مساء الأحد في أراض فلسطينية شمالي الضفة الغربية المحتلة.
وقال عبد الله حج محمد رئيس مجلس قرية جالود جنوبي نابلس إن نحو 40 مستوطنا من مستوطنة سافوت راحيل اقتحموا المنطقة الشرقية من القرية وأشعلوا النار في مساحات زراعية شاسعة .
وأضاف حج محمد أن مواجهات اندلعت بين أهالي القرية والمستوطنين ليتدخل إثرها جيش الاحتلال ويطلق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق .
وحذر حج محمد من استمرار هجمات المستوطنين بغطاء وحماية من جيش الإحتلال .
وبوتيرة شبه يومية ينفذ مستوطنون اعتداءات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم بالضفة حيث يتهم الفلسطينيون سلطات الإحتلال بالتغاضي عن اعتداءات المستوطنين التي يصفونها بـ البلطجة .
وتشير تقديرات إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن بمستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة يسكنون في 164 مستوطنة و124 بؤرة.