الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان

  • PDF


توعد بفرض عقوبات على أفراد وكيانات 
الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان
توعد الاتحاد الإفريقي المجلس العسكري السوداني بفرض عقوبات على أفراد وكيانات تعرقل عملية الانتقال الديمقراطي في وقت يستعد فيه وفد أمريكي للقيام بجولة لبحث حل الأزمة السياسية بالبلاد. 
وأعلن مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي في بيان أنه في حالة فشل المجلس العسكري الانتقالي في تسليم السلطة إلى سلطة انتقالية بقيادة مدنية سيفرض المجلس تدابير عقابية على الأفراد والكيانات التي تعرقل إنشاء سلطة انتقالية مدنية.
وأدان مجلس السلم والأمن أعمال العنف التي أدت إلى سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين بحسب بيان على الموقع الرسمي.
وفي السياق ذاته قال المجلس السيادي في منشور على فيسبوك إن رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسي فكي وجه رسالة لرئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان تتعلق برؤية الاتحاد حول التطورات السياسية بالسودان وسبل الخروج من الأزمة التي تشهدها البلاد.
ويأتي تعليق عضوية السودان في أعقاب ما وصفه مجلس السلم والأمن بأنه عدم إحراز تقدم نحو إنشاء سلطة انتقالية بقيادة مدنية منذ اجتماعها الأولي في أعقاب انقلاب 11 أفريل 2019 في السودان.
بينما أكد الاتحاد الإفريقي على تضامنه مع الشعب السوداني في تطلعاتهم إلى إطار ومؤسسات دستورية من شأنها أن تسمح للبلاد بإحراز تقدم في جهوده نحو التحول الديمقراطي للبلاد.
وفي السادس من جوان 2019 علق مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الإفريقي مشاركة جمهورية السودان في جميع أنشطة الاتحاد الإفريقي حتى التأسيس الفعال لسلطة انتقالية بقيادة مدنية باعتبارها السبيل الوحيد للسماح للسودان بالخروج من أزمتها الحالية.