الساورة تهزم الكواسر وتتشبث بالوصافة

  • PDF




بفضل هدف اللاعب جاليت
الساورة تهزم الكواسر وتتشبث بالوصافة
واصل شبيبة الساورة عروضه الممتعة وتغلب على اتحاد الحراش بهدف دون رد اول امس على ملعب 20 أوت ببشار ضمن الجولة الـ13 من الرابطة المحترفة الاولى.
وبعد نهاية المرحلة الأولى بالتعادل السلبي تمكَّن أصحاب الأرض من تسجيل هدف الفوز عن طريق الهداف مصطفى جاليت في الدقيقة الـ62 فوز ابقى أبناء المدرب فراد بوعلي في المركز الثاني بفارق 4 نقاط عن المتصدر شباب قسنطينة حيث يملك في رصيده 26 نقطة بينما لا يزال يعاني اتحاد الحراش في المركز قبل الأخير بـ9 نقاط.
 اللقاء الرابع والأخير الذي لعب اول امس حسمه دفاع تاجنانت لمصلحته على حساب اتحاد بسكرة بثلاثية لواحد تقدم ابناء الزيبان في الدقيقة الـ30 بواسطة اللاعب راشدي لكن فرحة ابناء الزيبان لم تدم الا ستة دقفائق فقط بعد ان تمكن اللاعب دمان من تعديل النتيجة وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الاول أضاف أصحاب الارض الهدف الثاني بواسطة اللاعب عابل قبل ان يعود مسجل هدف التعديل لفريق دفاع تاجنانت دمان في الدقيقة الـ61 ليوقع الهدف الثالث والاطمئنان لفريقه منهيا المباراة لمصلحة الدفاع بثلاثية لواحد رفع من خلالها رصيده إلى النقطة الـ14 بينما تجمد رصيد اتحاد بسكرة عند النقطة العاشرة.


بعد سقوط الكواسر في بشار
الحراشيون يهدّدون بالخروج إلى الشارع
لم يتقبل أنصار اتحاد الحراش سقوط فريقهم اول امس في بشار امام شبيبة الساورة بهدف دون رد حيث حمل الكثير مسؤولية الخسارة إلى الإدارة المسيرة بسبب تقاعسها وتجهلها لمطالب اللاعبين الامر الذي جعل الأنصار يهددون بالخروج إلى الشارع في مسيرة ضخمة.


وحسب ذات الأنصار ان بقاء الإدارة المسيرة أشبه بالمتفرج لن تزيد وضعية الفريق الا تعقيدا ومن الصعب حسب هؤلاء ان يتجنب اتحاد الحراش النزول إلى الدرجة الثانية خاصة وان الأمور مرشحة إلى الانفجار اكثر بسبب مشكلة الديون وسوء التسيير.
 بالمقابل إدارة الفريق وعلى رأسها الرئيس بن سمرة لم تكلف نفسها عناء التنقل إلى مدينة بشار من اجل تحفيز اللاعبين ودفعهم إلى تحقيق نتيجة ايجابية تبعد الصفراء عن منطقة الخطر.
وعلى ذكر إدارة فريق اتحاد الحراش ومنذ استلامها زمام الأمور خلال الصائفة الماضية لم تجلب اي شيء للنادي وحتى اللاعبين المستقدمين جلهم امضوا بصكوك بيضاء فارغة وبأجور عالية لايستحقونها بالنظر إلى ترتيب الفريق بالاضافة إلى الديون التي قدرت بـ5.6 مليار سنتيم دون ان ننسى فرق الشبان الذين يعيشون أوضاعا مزرية بسبب الإهمال كل هذا ولازالت جماعة بن سمرة ترفض الرحيل بأي شكل من الإشكال .
ويبدو ان الأمور مرشحة للانفجار خاصة وان مهلة تسديد الديون لم يتبقى لها سوى 15 يوما حيث ان إدارة الفريق لم تحرك اي ساكن من اجل إنقاذ الصفراء من مقصلة خصم النقاط بسبب ديون لاعبي الموسم الفارط.