محرز وماندي يعتذران..

  • PDF

قائد الخضر : لم نكن على قدر المسؤولية
محرز وماندي يعتذران..
اعترف قائد المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم رياض محرز يوم الخميس بالجزائر بأنّ عناصر المنتخب لم تكن في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقها عقب الاقصاء المبكر للخضر في الدور الاولى من كأس إفريقيا-2023 (المؤجلة إلى 2024) المتواصلة فعالياتها بكوت ديفوار مع تأكيد حرصه بالمناسبة على تقديم اعتذاره للشعب الجزائري .
وقال قائد كتيبة الناخب الوطني جمال بلماضي بمطار هواري بومدين الدولي لدى وصول المنتخب إلى الجزائر: لم نكن في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقنا (...) غادرنا المنافسة في الدور الاول للمرة الثانية على التوالي ما يعني اننا تجرعنا الاخفاق الثالث لنا في المنافسات الرسمية (...) هذا الامر يعني ان الامور كانت فعلا صعبة ولا يسعنا سوى تقديم اعتذارنا لشعبنا ولعائلتنا لأننا لعبنا من أجلهم مضيفا كان هناك كثيرا من الضغط السلبي في محيط منتخبنا وهذا الامر لم يسهل علينا المهمة .
واعتبر رياض محرز ان تشكيلة المنتخب الوطني تتوفر على مجموعة رائعة ومميزة من اللاعبين التي حققنا بها كأس إفريقيا وواصلنا معها العمل في طريق بلوغ نهائيات كوت ديفوار لكننا اخفقنا في تقديم مردود طيب في المرحلة النهائية .
وردا عن سؤال حول كيف سيكون مستقبله مع المنتخب أضاف رياض محرز: أظن إنه من السابق لأوانه اليوم الحديث عن مستقبلي مع المنتخب الوطني. فالأمر المهم في المرحلة الحالية هو التركيز والتفكير في العناصر الشابة الجديدة في المنتخب .
ومعلوم ان المنتخب الوطني الجزائري قد سجل اخفاقا مدويا في كأس إفريقيا-2023 بعد خروجه من المنافسة في دورها الاول للمرة الثانية على التوالي بعد الاقصاء المماثل في الطبعة السابقة (الكاميرون 2021) حيث اكتفت التشكيلة في دورة كوت ديفوار بتسجيل تعادلين مع انغولا وبوركينا فاسو على التوالي ب(1-1) و(2-2) قبل السقوط المؤلم امام موريتانيا بالانهزام بـ(0-1) لينهي بذلك المنافسة في المركز الرابع والاخير للمجموعة الرابعة.


ماندي يدعو لتوحيد الصفوف 
دعا القائد الثاني للمنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم المدافع عيسى ماندي في رسالة اعتذار وجهها للشعب الجزائري عقب الاقصاء المبكر والمؤلم في الدور الاول من منافسات كاس إفريقيا-2023 (المؤجلة إلى 2024) إلى قلب الصفحة وتوحيد الصفوف والنظر إلى المستقبل الذي ينتظر المنتخب.
في رسالة اعتذار نشرها عبر حسابه الرسمي على انستغرام عبر القائد الثاني للمنتخب الوطني عيسى ماندي عن تأثره الشديد بهذا الاقصاء المر عقب الهزيمة الموجعة امام منتخب موريتانيا ب(0-1) في الجولة الثالثة والاخيرة من دور المجموعات (المجموعة الرابعة) وقدم اعتذاره من الجمهور الجزائري العريض الذي يستحق نتائج تليق بوفائه ودعمه الدائم كما قال.
وأكد خريج مدرسة فريق ريمس الفرنسي: يجب علينا اليوم طي صفحة الاخفاق ورفع رؤوسنا والنظر إلى المستقبل يجب أن نقف جميعا مع المنتخب الذي تنتظره أيام جيدة ومستقبلا مشرقا. فعلى الرغم من صعوبة الكتابة واختيار الكلمات في مثل هذه المواقف انني ابقى دائما جاهزا للمشاركة في إعادة زرع البسمة والأفراح للجمهور الجزائري واوجه الشكر للجميع على رسائل الدعم التي وصلتني .
وأضاف مدافع نادي فياريا: حمل قميص المنتخب الوطني الجزائري عزيز كثيرا على قلبي ويشعرني باعتزاز خاص لهذا أشعر بالخيبة الكبيرة التي مر بها الجمهور الجزائري الذي كان دوما واقفا إلى جانبنا .
ومعلوم ان المنتخب الوطني الجزائري قد سجل اخفاقا مدويا في كأس إفريقيا-2023 بعد خروجه من المنافسة في دورها الاول للمرة الثانية على التوالي بعد الاقصاء المماثل في الطبعة السابقة (الكاميرون 2021) حيث اكتفت التشكيلة في دورة كوت ديفوار بتسجيل تعادلين مع انغولا (1-1) وبوركينا فاسو (2-2) قبل السقوط المؤلم امام موريتانيا بالانهزام بنتيجة (0-1) لينهي بذلك المنافسة في المركز الرابع والاخير للمجموعة الرابعة.
هذا الإقصاء المبكر عجّل برحيل المدرب الوطني جمال بلماضي عن التشكيلة حيث أعلن رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (فاف) وليد صادي مساء الأربعاء عن الطلاق بالتراضي مع الناخب الوطني وذلك في تغريدة نشرها على حسابه إكس ـ تويتر سابقا.
وكان جمال بلماضي قد أعلن للاعبين في غرفة تغيير الملابس بملعب السلام ببواكي أن لقاء موريتانيا كان آخر موعد له مع المنتخب الوطني.