نعيش وضعاً اقتصادياً صعباً.. لكن الحل ممكن

  • PDF

وزير الإحصائيات والاستشراف بشير مصيطفى:
نعيش وضعاً اقتصادياً صعباً.. لكن الحل ممكن  

قال الوزير المنتدب للإحصائيات والاستشراف الدكتور بشير مصيطفى أمس الأحد من تيبازة إن الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه الجزائر حاليا ممكن حلحلته في الاتجاه الإيجابي على المدى القريب. 
وأفاد الوزير المنتدب ردا على سؤال لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش الاحتفال باليوم العالمي للجمارك المنظم بتيبازة أنه بإمكان الحكومة في إطار التضامن الحكومي حلحلة الوضع الاقتصادي الصعب على المدى القريب في اتجاه ايجابي تطبيقا للالتزامات الـ54 لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون . 
ويتعلق الأمر حسب السيد مصيطفى بجملة من التدابير التي تندرج في إطار برنامج رئيس الجمهورية لبناء اقتصاد وطني متنوع قائم على الصناعة الحقيقية وتحفيز الصادرات والتقليص من الواردات لإعادة التوازن الميزان التجاري . 
وأشار مصيطفى إلى أن رئيس الجمهورية قال إنه لا بد من الضغط على الواردات وتحفيز الصادرات لإعادة التوازن للميزان التجاري فيما تعلق بأسواق البضائع والتقليص ما أمكن من حاجيات الخدمات التي تجاوزت الـ10 مليار دولار حاليا . 
وفي سوق العمل يتوجب الذهاب إلى المؤسسات الناشئة الناشطة خاصة في مجال الرقمنة لصالح مختلف القطاعات ما يسمح بإعطاء فرصة للشباب بإطلاق ملايين المؤسسات الناشئة لتلبية حاجيات السوق في هذا المجال كما قال السيد مصيطفى. 
وبخصوص سوق النقد أوضح الوزير المنتدب أن الحكومة ستعمل على تفعيل دور بورصة الجزائر وتفعيل دور كل من النظام الجبائي والنظام الجمركي وكذا حماية الدينار من تراجع قيمته من خلال تقوية احتياطي العملة الصعبة والاستثمار في القدرات السياحية والفلاحية وجلب السياح. 
وأشار مصيطفى في السياق إلي أهمية تنسيق السياسات والتضامن الحكومي مبرزا التكامل في قطاع المالية على غرار تنسيق النشاط الضريبي مع النشاط الجمركي لخدمة تنويع وعاء الحقوق والرسوم ومن ثمة تطوير المنظومة الجبائية لفك الارتباط بالجباية النفطية وإعطاء الأولوية للجباية العادية. 
ب. ل